الجيش الليبي: جاهزون لصد أي هجوم محتمل من مرتزقة تركيا على سرت

العميد خالد المحجوب

العميد خالد المحجوب

أكدت القيادة العامة للجيش الوطني الليبي، اليوم الأحد، أن القوات جاهزة للتصدي لأي هجوم محتمل من قبل مرتزقة تركيا على مدينة سرت، فيما تواصل أنقرة تقديم دعمها للميليشيات، وسط انتقادات دولية.

وقالت شبكة «سكاي نيوز» أن تأكيد الجيش الليبي لجاهزيته، يأتي بالتزامن مع تأكيد مصدر عسكري بوقوع خلافات واشتباكات بين الميليشيات الموالية لوزير داخلية الوفاق، فتحي باشاغا، من جهة، والميليشيات الموالية لقائد المنطقة العسكرية الغربية التابعة للوفاق أسامة الجويلي، من جهة أخرى. وذلك على خلفية تصاعد التوترات بين الطرفين بعدما قامت عناصر تابعة لوزير داخلية السراج، بالقبض على مرتزقة يتبعون ميليشيات الجويلي، في منطقة ورشفانة.

وقال مدير إدارة التوجيه المعنوي في الجيش الوطني الليبي، العميد خالد المحجوب، إن الميليشيات تنشط لأجل غايات مختلفة، تتراوح بين الأيدولوجيات المتطرفة وتهريب الوقود والاتجار في البشر.

وأضاف المحجوب، في مقابلة مع «سكاي نيوز عربية»، أنه حينما يكون هناك من يريد تأمين البلاد، في ظل مساعي الجيش الوطني لدحر الإرهاب، تبادر الميليشيات إلى الاجتماع فيما بينها حتى تضمن استمرار الفوضى. وأشار إلى أن الأتراك يقومون بتدريب المرتزقة السوريين في طرابلس، عوضا عن تدريب قوات ليبية، وسط تقارير عن استمرار قدوم المسلحين من سوريا عن طريق تركيا.

في غضون ذلك، خرجت مظاهرات في طرابلس، احتجاجا على وجود المرتزقة الأتراك وتواصل الانفلات في العاصمة من جراء نفوذ الميليشيات التي تحظى بدعم بأنقرة.

وأورد المحجوب، أن الصورة بدأت تتضح في طرابلس، كما أضحى الناس يدركون الخطر الذي يشكله المرتزقة السوريون، «وهذه الأمور يراها المواطن».

وتعاني العاصمة طرابلس ترديا يوصف بالمهول في الخدمات العامة، وتواصل انقطاع الكهرباء لمدة تزيد عن 16 ساعة في بعض الأحيان، وسط تساؤلات حول سبب هذا التعثر، رغم وجود موارد مالية مهمة.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن عدد المرتزقة السوريين الذين ترسلهم تركيا للقتال في ليبيا، ارتفع إلى 17 ألفا، من بينهم 350 طفلا.

وتواصل تركيا استقطاب المزيد من المرتزقة إلى معسكراتها لتدريبهم من أجل إرسالهم إلى ليبيا، فيما بلغ عدد المرتزقة من جنسيات أخرى نحو 10 آلاف، من بينهم 2500 من الجنسية التونسية، خرجوا من سوريا إلى ليبيا عبر تركيا، بدعم من المخابرات التركية.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع