الجزائر تتسلم أحد ضباط الجيش المتهمين بالتجسس بعد هروبه إلى تركيا

الجزائر وتركيا

الجزائر وتركيا

تسلمت الجزائر، اليوم الأحد، أحد ضباط الجيش الجزائري المتهمين بالتجسس لصالح دول أجنبية، بعد فترة من هربه إلى العاصمة التركية أنقرة، ومن المقرر أن يمثل أمام قاضي التحقيق العسكري يوم الإثنين المقبل.

ونقلت جريدة «النهار» الجزائرية عن بيان جهاز مصالح الأمن بالجزائر ، اليوم الأحد، قوله إنه بأمر من رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني وبالتنسيق بين مصالحنا الأمنية ومصالح الأمن التركية تم تسليم واستلام الخميس الماضي المساعد الأول المتقاعد قرميط بونويرة الفار من بلده، والذي سيمثل أمام قاضي التحقيق العسكري يوم الإثنين.

وشغل بونويرة منصب رئيس أمانة الفريق الراحل أحمد قايد صالح، رئيس أركان الجيش الجزائرى. فيما كشفت التحقيقات أن المتهم استغل منصبه في تكوين ثروات وأموال وامتلاك عقارات داخل وخارج الجزائر. كما كان على تواصل مع عسكريين متقاعدين متواجدين بالخارج.

ويواجه المتهم عدة اتهامات متعلقة بتسريب وثائق ومعلومات سرية وحساسة من مقر وزارة الدفاع الوطني. كما كانت تربط المتهم علاقة قوية مع مدير الأمن الداخلي السابق، واسيني بوعزة، وقائد الدرك الوطني السابق غالي بلقصير.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع