صلاح الدين دميرتاش يهدد أردوغان من السجن بنشر وثائق تكشف «جرائمه الخطيرة»

دميرتاش

دميرتاش

هاجم الرئيس المشارك السابق لحزب الشعوب الديمقراطي الكردي المعارض، صلاح الدين دميرتاش، المعتقل منذ 3 سنوات ونصف السنة، حكومة حزب العدالة والتنمية، مؤكداً أنها هدمت النظام الدستوري للبلاد، وأحلت محله نظام حكم الفرد المستبد.

وكشف الرئيس المشارك السابق لحزب الشعوب، عن أن لديه وثائق وأدلة حول ما سماه مكائد وجرائم خطيرة لنظام أردوغان، داعيا الشعب التركي، للتمسك بالأمل والمقاومة والشجاعة. فالخير سينتصر في النهاية بكل تأكيد.

وهدد دميرتاش بكشف هذه الوثائق، وانتقد عبر تصريحات في حسابه على «تويتر»، نقلها محاميه من محسبه، نظام أردوغان، لاستخدامه السلطة العامة بشكل غير قانوني، وبدون تردد، مطالباً السياسيين الأتراك بـ«ألا يشارك أحد في تلك الجرائم الخطيرة. لأنه عندما يأتي اليوم، سيتخذ الناس قرارهم وبعد ذلك سيعمل القانون».

وقال دميرتاش في تدويناته على «تويتر»: «مرحباً، أحاول متابعة التطورات الحالية عبر الإمكانات المحدودة المتاحة. نحتاج إلى تسمية الأحداث في البلد بمسماها الصحيح. فقد تم تغيير النظام الدستوري بالفعل، وحل مكانه نظام استبدادي فردي. أثناء القيام بذلك، يتم استخدام السلطة العامة بشكل غير قانوني وبدون تردد. هناك هيكل منظم داخل الدولة ينفذ جدول أعماله خطوة بخطوة مع العمليات المخطط لها. هذا الهيكل المنظم السري له أركان سياسية وقضائية. وهناك أيضاً أركان بيروقراطية وإعلامية ورأسمالية».

وأضاف دميرتاش: «تم تنفيذ عمليات سياسية ضدنا من أجل إنشاء نظام استبدادي منفرد. لدينا أدلة ووثائق بحوذتنا حول أن هناك مكائد سياسية ضدنا. نصيحتي ألا يشارك أحد في تلك الجرائم الخطيرة. لأنه عندما يأتي اليوم، سيتخذ الناس قرارهم وبعد ذلك سيعمل القانون. الأدلة التي سيتم الكشف عنها ستشرع في إجراءات قانونية فعالة بطريقة لا جدال فيها. نحن 83 مليون مواطن دعونا نؤمن ببعضنا البعض. سنقيم ديمقراطية قوية ونعيش في سلام. لا تفقدوا أبداً أملكم ومقاومتكم وشجاعتكم. سيفوز الخير في النهاية بكل تأكيد».

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع