نشرة أخبار«تركيا الآن»: أردوغان سيرشح أكار للرئاسة إنقاذًا للعدالة والتنمية

أكار وأردوغان

أكار وأردوغان

نشر موقع «تركيا الآن» عددًا من الأخبار والتقارير المهمة التي تخص الشأن التركي، خلال الساعات القليلة الماضية، وفي مقدمتها أنباء عن استعداد الرئيس التركي لتصعيد وزير الدفاع الحالي خلوصي أكار إلى الرئاسة بعد انهيار شعبيته في الشارع التركي، كما توقع خبراء الاقتصاد في تركيا ارتفاع معدلات البطالة لأعلى مستوياتها خلال 10 سنوات.

وفيما يلي أبرز العناوين:

موقع تركي: أردوغان سيرشح وزير الدفاع لخلافته حفاظًا على سلطة العدالة والتنمية

كشف موقع «شهيد أولمز» التركي، أن وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، هو المرشح بجدارة لاعتلاء عرش الرئاسة بعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وأفاد الموقع بأن خلوصي أكار هو الأكثر شعبية وفقًا لاستطلاعات العام الماضي، مشيرًا إلى أن أردوغان سيرشحه لاعتلاء العرش، وأن ذلك هو الطريق الوحيد حتى لا يفقد السلطة، وتظل زمام الأمور في يده، بجانب أن تلك هي الصيغة الوحيدة التي ستنقذ حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا.

مرتزقة أردوغان يحتلون منازل الليبيين بالقوة 

انتشرت على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» صورٌ لمرتزق سوري من داخل أحد المنازل الليبية، في ظل حالة النهب والسلب التي يعانيها المواطنين الليبين من الميليشيات التابعة لأنقرة.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن تركيا نشرت 27 ألف مرتزق سوري إلى ليبيا.

وكشف المرصد السوري لحقوق الإنسان، في تقرير له، أن تركيا تنشر مقاتلين سوريين وجهاديين من جنسيات مختلفة في ليبيا لدعم حكومة الوفاق المنتهية ولايتها.

داود أوغلو: لم يعد لأي شيء قيمة على يد سلطة أردوغان 

أكد رئيس الوزراء التركي الأسبق ورئيس حزب المستقبل، أحمد داود أوغلو، أن كل شيء في الدولة التركية أصبح بلا قيمة، ولا أهمية له، على يد النظام الحاكم برئاسة رجب طيب أردوغان.

وأضاف أحمد داود أوغلو اليوم الأحد، في مؤتمر صحفي بديار بكر، أنه على يد السلطة الحاكمة برئاسة أردوغان، أصبح كل شيء بلا قيمة، بداية من نظام الجدارة والأهلية، إلى مؤسسات الدولة التعليمية والثقافية، ونواب الشعب، وأخيرًا أصبحت إرادة الشعب لا قيمة ولا أهمية لها».

وتابع زعيم المستقبل أنه بينما خسرت المؤسسات والنواب والشعب قيمتهم، لم تستطع الحكومة حماية الليرة، وذلك لأنه ينبغي على الحكومة أن تعطي القيمة أولًا لتلك الأشياء.

خلوصي آكار في جولة تفقدية على الحدود العراقية

قام وزير الدفاع التركي، خلوصي آكار، بجولة تفقدية للقوات المسلحة التركية المنتشرة على الحدود بين تركيا والعراق. 

وقال موقع «خبر جلوبال»، إن الجولة تأتي في إطار العمليات العدائية التي تشنها القوات التركية بإقليم شمال العراق باسم «مخلب النمر» للقوات البرية و«مخلب النسر» للقوات الجوية.

البطالة تصل إلى أعلى معدلاتها في تركيا خلال 10 أعوام

أفادت تقارير صادرة من تركيا بارتفاع معدل البطالة لشهري مايو ويونيو، وأن هناك توقعات بأن يصل معدل البطالة إلى أقصى معدل له خلال العشرة أعوام الماضية، بواقع 5 ملايين عاطل في قطاع الصناعة.

وقال موقع «سوزجو» التركي إن خبراء الاقتصاد يعتقدون أن معدلات البطالة لشهر مايو ستصل إلى أقصى معدل لها على مستوى الأعوام العشرة الماضية، بسبب ذروة فيروس كورونا.

ومن المتوقع أيضًا أن ترتفع نسبة البطالة إلى 24 % على مستوى جميع القطاعات، أي بمعدل شخص عاطل بين كل 4 أفراد، خاصة في قطاع الصناعة والتجارة، ومن المتوقع أيضًا أن يرتفع معدل البطالة الموسمية إلى 18.3 %.

وكانت معدلات البطالة لشهر مايو قد سجلت ارتفاعا بنسبة 40.7 % بواقع 5 ملايين و282 ألف شخص.

انخفاض الليرة التركية يصيب المستثمرين بالذعر: نعاني حالة من الركود

يعيش المستثمرون في تركيا حالة من الذعر الشديد، بسبب عدم استقرار سعر صرف الليرة التركية مقابل العملات الأجنبية، خاصة الدولار واليورو، اللذين تجاوز سعرهما المستويات القياسية، مما زاد من تكلفة الواردات الخاصة بعمليات التصنيع.

وذكر موقع سوزجو أن أسعار المواد الخام ارتفعت في تركيا بعد زيادرة سعر صرف الدولار من 6.80 ليرة إلى 7.30 ليرة.

كما توقف عمليات الشراء في السوق التركية بسبب حالة عدم الاستقرار التي يشهدها السوق، ما تسبب في حالة من الركود، من المتوقع أن ترتفع معدلات التضخم في السوق التجارية.

وثائق تؤكد اختطاف «مخابرات أردوغان» للمعارضين المقيمين بمولدوفا 

كشفت وثائق نشرها موقع «نورديك مونيتور» السويدي، أن المعلمين الذين تم ترحيلهم قسرًا إلى تركيا، في عملية مشتركة بين الاستخبارات التركية ونظيرتها في دولة مولدوفا، في سبتمبر 2018، تم اتهامهم بقضايا إرهاب من قبل المدعي العام التركي.

ووفقًا لوثيقة بتاريخ 18 ديسمبر 2019، أجرى المدعي العام التركي تحقيقًا مع 14 مواطنًا تركيًا من بينهم مدرسون يعملون في مدارس «أوريزونت»، بدعوى انتمائهم إلى حركة الخدمة التابعة لحركة جولن في مولدوفا، واستند التحقيق إلى ملفات تجسس أرسلها دبلوماسيون أتراك دون أي دليل ملموس على ارتكاب جرائم.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع