نشرة أخبار«تركيا الآن»: الليرة تنهار مجددًا وأردوغان يلجأ لحيلة حقول الغاز

رجب طيب أردوغان

رجب طيب أردوغان

نشر موقع «تركيا الآن»، خلال الساعات القليلة الماضية، عددًا من الموضوعات والتقارير المهمة المتعلقة بالشأن التركي، في مقدمتها إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن اكتشافات غاز طبيعي في البحر الأوسط، وهو الإعلان الذي تبعه انهيار جديد في قيمة العملة الوطنية التركية، فضلًا عن ارتفاع أسعار الذهب.

 

وفيما يلي أهم العناوين:

 

أردوغان يعلن عن أكبر حقل بالبحر الأسود ويزعم: أنباء سارة من المتوسط

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، من مدينة إسطنبول، عن البشرى التي زعم أنه سيزفها إلى الأتراك، اليوم الجمعة، مؤكدًا أن بلاده اكتشفت أكبر منبع للغاز الطبيعي في البحر الأسود.

وأكد الرئيس التركي، أن سفينة «فاتح» اكتشفت مخزون غاز يُقدر بـ320 مليار متر مكعب في البحر الأسود، زاعمًا أنه يستهدف تقديم الغاز ليستخدمه المواطنون الأتراك في عام 2023.

وأفاد أردوغان بأن المؤشرات الأولية لاكتشاف أكبر حقل غاز تشير إلى احتمال كبير لوجود حقول أخرى في المنطقة نفسها، مشيرًا إلى أنه ينتظر أنباء سارة مماثلة من شرق المتوسط.

 

«الليرة تنخفض والذهب يرتفع».. بركات إعلان أردوغان عن غاز البحر الأسود

بالتزامن مع كلمة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، للإعلان عن البشرى التي زعم أنه سيزفها إلى الأتراك، شهد سعر الذهب في تركيا ارتفاعًا جديدًا، فيما واصل سعر صرف الدولار صعوده ليصل إلى 7.34 ليرة تركية.

ووفقًا للخبر الذي نشره موقع «ميلي جازته» الموالي للنظام الحاكم، فقد ارتفع سعر جرام الذهب، عيار 24، أثناء إلقاء أردوغان كلمته من 444 ليرة تركية إلى 456 ليرة تركية.

ومن جهة، واصل سعر صرف الدولار ارتفاعه المفاجئ والسريع، ليصل أمام الليرة التركية إلى 7.34 ليرة، خلال مداخلة وزير الخزانة والمالية بيرات البيرق أثناء خطاب أردوغان، بعد أن قفز سعر الدولار في بداية كلمة أردوغان ذاته إلى 7.30 ليرة، بعدما بدأ تعاملات اليوم الجمعة، بسعر 7.27 ليرة.

 

المعارضة التركية لأردوغان: اكتشاف الغاز يفيد مستثمريك فقط

أكدت الأمين العام لحزب الشعب الجمهوري، سيلين سايك بوك، أن اكتشاف الغاز الطبيعي لن يفيد الشعب التركي في شيء، بل إنه سيتسبب في رفع الفواتير، جاء هذا في حديث لها لقناة «خلق تي في».

وأفادت سيلين أن الادعاءات المزعومة حول أن البشرى تتمثل في اكتشاف مصدر للغاز الطبيعي، لن تعم بالفائدة على الشعب التركي، بل على العكس تمامًا ستثقل كواهلهم.

وأضافت سيلين أن هذه الادعاءات، إن ثبُت صحتها، ستكون فائدتها للمستثمرين المواليين للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أما عن الشعب فل يستفيد مطلقًا من شيء كهذا.

 

خطوة ليبية نحو الحل السلمي.. وقف القتال وانتخابات قريبة لطي صفحة الصراع

تخطو ليبيا خطوة جديدة نحو إمكانية تطبيق الحل السلمي، بالتوافق المهم بين بياني رئيسي المجلس الرئاسي ومجلس النواب الراميين إلى وقف إطلاق النار وتفعيل العملية السياسية، واللذين لاقى ترحيبًا دوليًا من الأمم المتحدة وجمهورية مصر العربية.

من جهة، أعلنت حكومة الوفاق الليبية، المنتهية ولايتها، وقفًا فوريًا لإطلاق النار، وتعليق جميع العمليات العسكرية في كل الأراضي الليبية، وذلك في بيان لها موقع بتاريخ أمس الخميس 20 أغسطس.

وأوضح بيان الحكومة الموالية للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تحقيق وقف إطلاق النار يقتضي أن تكون منطقتا سرت والجفرة منزوعتي السلاح، داعية لانتخابات رئاسية وبرلمانية في مارس المقبل.

ودعا رئيس مجلس النواب الليبي، المستشار عقيلة صالح، جميع الأطراف، للالتزام بوقف فوري لإطلاق النار وكل العمليات القتالية، على أن تعمل قوة شرطة أمنية رسمية من مختلف المناطق الليبية على تأمين مدينة سرت.

 

الأمم المتحدة ترحب بوقف إطلاق النار بليبيا: موقف يجدد الأمل في الحل السلمي

أعلنت نائبة المبعوث الأممي في ليبيا ستيفاني وليامز، عن ترحيبها بالتوافق المهم بين بياني رئيسي المجلس الرئاسي ومجلس النواب الراميين إلى وقف إطلاق النار وتفعيل العملية السياسية.

ودعت وليامز إلى «التطبيق العاجل لفك الحصار عن إنتاج وتصدير النفط وتطبيق الإرشادات المالية التي ذكرت في البيانين».

وأوضحت أن «البيانين يبعثان الأمل مجددًا في إيجاد حل سياسي وسلمي للأزمة الليبية التي طال أمدها وصولًا إلى تحقيق إرادة الشعب الليبي للعيش بسلام وكرامة».

ومن جهة، رحب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بالبيانات الصادرة عن المجلس الرئاسي ومجلس النواب في ليبيا بوقف إطلاق النار، ووقف العمليات العسكرية في كافة الأراضي الليبية.

 

روسيا: مستعدون لاستئناف المفاوضات مع تركيا بشان الوضع الليبي من الغد

أعلن مسؤولون في وزارة الخارجية الروسية، أن موسكو على استعداد لاستئناف جولة جديدة من المفاوضات مع أنقرة بخصوص القضية الليبية، حال استعداد تركيا للالتزام بالاتفاقات الموقعة مع روسيا.

ووفقا للنسخة التركية من وكالة «سبوتنيك» الروسية، فقد ذكر مصدر في وزارة الخارجية الروسية أنها تعتزم عقد محادثات مع أنقرة في العاصمة موسكو بشأن تطورات الوضع الليبي، وأنها على أتم الاستعداد لتنظيم اللقاء غدًا بشرط توافر النية لدى الجانب التركي.

 

أردوغان يتلاعب بالاتحاد الأوروبي: اليونان ستعبث بحقوقكم إن لم نردعها!

جدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اتهامات إلى السلطات اليونانية بالعبث بحقوق بعض الدول، زاعمًا أنها ستعبث بحقوق دول الاتحاد الأوروبي حال عدم ردعها، على حد قوله.

وزعم أردوغان أن تركيا لا تريد السيطرة على بحار أو نفط الآخرين، متهمًا اليونان بترويج الشائعات من أجل كسب ود الاتحاد الأوروبي.

ورأى أردوغان أن دفاع الاتحاد الأوروبي عن اليونان لن يجدي نفعًا، لأنه بفضل سفينة «الفاتح» للتنقيب والمسح في البحر الأسود سيتحول مستقبل تركيا.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع