وزير الخارجية الألماني يستعد لزيارة أثينا وأنقرة لتهدئة التوترات بالمتوسط

وزير خارجية ألمانيا  هايكو ماس

وزير خارجية ألمانيا هايكو ماس

تبدأ ألمانيا جهود وساطة جديدة بين تركيا واليونان لنزع فتيل التوتر بشأن مناطق الجرف القاري المتنازع عليها في شرق البحر المتوسط ​​قبل اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في 27 أغسطس.

وأشار صحيفة «حرييت» التركية أن وزير الخارجية الألماني هايكو ماس سيزور أثينا وأنقرة في 25 أغسطس للقائه مع نظيره اليوناني نيكوس ديندياس، ثم نظيره التركي مولود جاويش أوغلو.

يأتي الهدف من دبلوماسية ماس هو تقليل التوتر بين الحليفين في الناتو وجيرانه وكذلك استئناف المحادثات التركية اليونانية من أجل حل سلمي للمشاكل في بحر إيجه والبحر المتوسط.

وتأتي زيارة ماس للعاصمتين التركية واليونانية في الوقت الذي تخطط فيه تركيا لسحب سفينة المسح الخاصة بها من المنطقة المتنازع عليها، مما يمهد الطريق لدبلوماسية محتملة. تأمل ألمانيا في التوسط لعقد اجتماع بمشاركة كبار مستشاري الرئيس أردوغان ورئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس بوساطة كبير مساعدي المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

ومن المقرر أن يستضيف ماس، الذي تتولى بلاده رئاسة الاتحاد الأوروبي، وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في اجتماع في 27 أغسطس، ويخطط ماس لعقد اجتماع ثلاثي للمستشارين في 28 أغسطس.

ومن جانب اخر، سيعقد الاتحاد الأوروبي قمة خاصة على مستوى الزعماء في أواخر سبتمبر تحت قيادة شارل ميشيل، رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي، في ظل ضغط اليونان وفرنسا لفرض عقوبات قاسية على تركيا لردع أنشطتها في البحر المتوسط.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع