السفارة الأمريكية بطرابلس تلعب دور الوسيط لتهدئة النزاع بين السراج وباشاغا

السفير الأمريكي لدي ليبيا

السفير الأمريكي لدي ليبيا

أعلنت السفارة الأمريكية لدى العاصمة الليبية، طرابلس، اليوم الأحد، أنها ستظل داعمة لحكومة «الوفاق»، ووجهت الشكر لكل من رئيس الحكومة فائز السراج، ووزير الداخلية الموقوف عن العمل فتحي باشاغا، وذلك مع تصاعد النزاع بين الميليشيات التابعة لكل منهما على خلفية قمع باشاغا للمظاهرات التي تطالب بإسقاط «الوفاق» في عدد من المدن الليبية، في مقدمتها طرابلس. 

ونقل موقع «أوضة تي في» التركي عن الحساب الرسمي للسفارة الأمريكية لدى ليبيا على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، دعم واشنطن الكامل لحكومة «الوفاق»، وشكرها للسراج وباشاغا لما قدمه كل منهما تجاه القضية الليبية.

وتصاعدت حدة النزاع بين السراج وباشاغا بعد أن أحال الأول وزير داخليته إلى التحقيق، وأوقفه عن العمل أثناء زيارته إلى تركيا، على خلفية انتهاجه لسياسة العنف ضد المتظاهرين، بينما استعرض باشاغا قوته في طرابلس عند عودته من أنقرة، حيث خرج من مطار معيتيقة في موكب ضخم بحماية من ميليشيات مصراتة التابعة للإخوان المسلمين. 

وعلى صعيد متصل، فقد تداولت الكثير من الصحف التركية عدم تأييد الرئاسة التركية لقرار وقف إطلاق النار الذي أقره السراج، ووافق عليه رئيس المجلس الليبي، عقيلة صالح، وأسفر عن إعلان الطرفين تشكيل مجلس رئاسي جديد عبر انتخابات نزيهة.

وقد أعلنت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، دعمها لرئيس حكومة الوفاق الليبية، فائز السراج، وذلك على خلفية الأنباء التي انتشرت مؤخرًا عن محاولة وزير الداخلية الموقوف عن العمل، فتحي باشاغا، الانقلاب على السراج بمساعدة رئيس المجلس الأعلى للدولة، القيادي الإخواني خالد المشري، وبدعم من أنقرة.

 

موضوعات متعلقة:

واشنطن تعلن دعمها للسراج بعد أنباء عن انقلاب باشاغا: نقدر شراكتنا الوثيقة

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع