صحفي تركي يكشف ترتيبات أردوغان لتنفيذ انقلاب على فايز السراج

أردوغان والسراج

أردوغان والسراج

كشف الصحفي التركي محمد علي جولار، عن ترتيبات تركية بزعامة رجب طيب أردوغان، لتنفيذ انقلاب ضد رئيس حكومة الوفاق الليبية، فايز السراج.

وفي مقالته بجريدة «جمهوريت» التركية، أشار علي جولار إلى إعلان السراج وقف إطلاق النار في ليبيا بالتوافق مع إعلان رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح، وإقالة وزير داخلية الوفاق فتحي باشاغا عقب زيارته لتركيا، الأمر الذي قد يشير إلى خلافات بين تركيا والسراج.

ومنذ أن أعلنت حكومة «الوفاق» وقف إطلاق النار، تعيش الكثير من التخبطات الدبلوماسية والعسكرية في العاصمة طرابلس، بسبب رفض بعض الأطراف المتصارعة قرارها.

وأردف الصحفي التركي، أنه من الواضح أن السراج سيشهد انقلابًا بسبب الأطراف المتصارعة التي ترفض وقف إطلاق النار في ليبيا، فبعد عودة باشاغا من زيارته لتركيا، استعرض قوته أمام السراج من خلال موكبه الذي انضمت له مئات السيارات من ميليشيات مصراتة التي تتضامن معه.

على صعيد متصل، فإن تركيا شعرت عقب إعلان وقف النار بأن السراج والتطورات في ليبيا خرجت عن سيطرة أنقرة.

والأحد الماضي، اشتدت حدة الصراع بين فرق الميليشيات المتعددة في ليبيا بعد وصول وزير داخلية الوفاق الموقوف عن العمل، فتحي باشاغا، إلى مطار معيتيقة بطرابلس، قادماً من العاصمة التركية أنقرة، وكان في حماية نحو 300 آلية عسكرية توجهت إلى قاعدة معيتيقة لمرافقته، بينما احتشد مسلحون من الجماعات المتطرفة التابعة للإخوان المسلمين في ليبيا لاستقباله فور وصوله إلى معيتيقة.

وجذب موكب باشاغا بعد عودته من تركيا، وهو مدجج بالأسلحة، الأنظار، مستعرضًا قدرته على تحدي السراج بشكل واضح وصريح.

وأظهرت مقاطع فيديو جرى تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي، تصاعد الحرب بين كتائب مصراتة التي يتحدر منها باشاغا، وميليشيات طرابلس المؤيدة للسراج. وظهر أحد العناصر الموالية للوزير باشاغا، وهو يهدد بمهاجمة ميليشيات طرابلس في عقر دارهم، قائلاً «جايينكم لعقر داركم، في ساحة الشهداء، وسط طرابلس».

 

موضوعات متعلقة:

بالصور.. وزير الدفاع التركي يستقبل نظيره الليبي بأنقرة

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع