تزامنًا مع حوارات «بوزنيقة».. الجيش الليبي يعلن عن شروطه لقبول أي مبادرات

الجيش الليبي

الجيش الليبي

أكد الجيش الليبي رفضه لأي مبادرة سياسية لحل الأزمة الليبية لا تتضمن وقف نقل المرتزقة، وخروج القوات التركية من الأراضي الليبية.

وقال مدير إدارة التوجيه المعنوي للجيش الليبي، للواء خالد المحجوب، إن الجيش يتحفظ على أي مسار سياسي لحل الأزمة الليبية لا تأخذ مخرجاته أو تفاهماته بعين الاعتبار تفكيك الميليشيات المسلحة وإخراج المرتزقة والأتراك من البلاد.

وأوضح أن المشكلة ليست في توقيع الاتفاقات، وإنما في تنفيذ بنودها، مشيرًا إلى أن هناك عدة اتفاقات تم التلاعب بأساسياتها، من ضمنها اتفاق الصخيرات، فلم يتم تفكيك الميليشيات المسلحة، ونزع أسلحتها، وهي التي تمنع الاستقرار والأمن وإقامة المؤسسات.

وأكد أن حجم المشكلة الليبية زاد اليوم بالمرتزقة الأجانب والغزاة الأتراك، وعقد اتفاقات بيع الوطن والتفريط في سيادته من قواعد عسكرية وموانئ بحرية.

وتستمر جلسات الحوار بين وفدي المجلس الأعلى للدولة والبرلمان الليبي في مدينة بوزنيقة المغربية، وسط تكتم شديد حيال نتائجها وحديث عن خلافات حول اقتسام المناصب السيادية والتوزيع الجغرافي والمؤسساتي على أقاليم البلاد.

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع