حكومة أردوغان تدفع 27 مليون ليرة تعويضًا لشركة تشغيل قطارات

حكومة أردوغان

حكومة أردوغان

كشفت صحف تركية، أن حكومة حزب العدالة والتنمية، ستكون مضطرة لدفع تعويضات ضخمة لشركة «ليماك كولين جنكيز» (Limak-Kolin-Cengi)، المسؤولة عن تشغيل محطة قطار أنقرة السريع، بعد توقف الرحلات في 28 مارس الماضي بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

ومنحت الحكومة التركية مناقصة تشغيل القطار للشركة، لتقدم خدمتها إلى 3 ملايين راكب، لكن في الأشهر السبعة الأولى، استخدم المحطة 553 ألفًا و409 فقط، حيث توقفت الرحلات في 28 مارس بسبب تفشي «كورونا»، ما يعني أن خزانة الدولة ستقدم تعويضات للشركة بقيمة 27 مليون ليرة عوضًا عن فقد 2.5 مليون مسافر خلال تلك الفترة.

كانت وزارة النقل التركية منحت شركة «ليماك - كولين - جنكيز» ضمانًا باستخدام 3 ملايين مسافر لتلك المحطة بسعر 1.5 دولار لكل راكب لمدة 7 أشهر وفقًا للعقد. ونظرًا لأن العقد لا يحتوي على بيان بشأن الظروف القهرية الناشئة عن حالات مثل الأوبئة والأمراض، فإن خزانة الدولة ستدفع حوالي 27 مليون ليرة تركية للشركة مقابل 2 مليون ونصف مليون مسافر لم يستخدموا المحطة.

كانت مؤسسة السكك الحديد التركية قد أوقفت رحلات القطارات السريع اعتبارًا من 28 مارس بسبب تفشي فيروس كورونا، ثم أعيد تشغيل خدمات القطارات بنصف طاقتها في 1 يونيو كجزء من عملية التعايش مع الفيروس.

وقدم النائب بحزب الشعب الجمهوري عن مدينة زونجلداق، دينيز يافوز يلماز، طلب سؤال لوزير النقل والبنية التحتية عادل قاريسماي أوغلو، متسائلًا عن عدد الركاب الذين استخدموا محطة قطار أنقرة السريع خلال الأشهر السبعة الأولى من هذا العام. وذكرت الوزارة أن 553 ألفًا و409 مسافرين، استخدموا تلك المحطة، مؤكدة أن العقد لا يحتوي على بند مختص بالقوة القهرية في حال حدوث أمراض أو أوبئة.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع