أردوغان: مستعدون للحوار مع اليونان حتى ولو في بلد ثالث

أردوغان

أردوغان

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن انسحاب سفينة «أوروتش رئيس» من مياه شرق المتوسط فعل ذو مغزى، من أجل خلق فرصة لعودة العلاقات الدبلوماسية مع اليونان، وبدء الحوار بين الطرفين في بلد ثالث.

كما أعلن الرئيس التركي، عقب أدائه صلاة الجمعة اليوم في إسطنبول، أن الأيام المقبلة من الممكن أن تشهد لقاءات ثنائية بين تركيا واليونان، حتى ولو في أي بلد ثالث، زاعمًا أن تركيا بلد حيادي يؤيد الحوار والمفاوضات حتى النهاية.

تأتي تصريحات أردوغان بشأن انسحاب سفينة الأبحاث، في تناقض مع تصريحات وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو، الذي ادعى أن انسحاب السفينة عودتها إلى ميناء أنطاليا يأتي في إطار أعمال الصيانة، وليس من أجل دعوة اليونان إلى طاولة الحوار، خاصة بعد إعلان رئيس وزراء اليونان، كرياكوس ميتسوتاكيس، ترحيبه الشديد، حسب السفينة.

وأوضح أردوغان أن سحب السفينة لا يعني أن تركيا لن ترسلها مرة أخرى إلى مياه شرق المتوسط لتواصل أعمالها مرة أخرى.

كما تطرق الرئيس التركي إلى القضية الليبية واكتفى بالإشارة إلى أنه كان على علم بكل التغيرات التي جرت في المشهد الليبي منذ لقائه الأخير مع رئيس حكومة الوفاق، فايز السراج، الأسبوع الماضي، في أنقرة.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع