الخارجية المصرية: تركيا تواصل التشبث بادعاءات منافية تمامًا للواقع في مصر

وزير الخارجية المصري سامح شكري

وزير الخارجية المصري سامح شكري

استنكر المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية المصري، أحمد حافظ، حديث وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، مع قناة «CNN TURK»، الذي تضمن - من بين إشارات مختلفة - تناولًا سلبيًا حول ما شهدته مصر من تطورات سياسية اتصالًا بثورة 30 يونيو، بما يؤكد استمرار التشبث بادعاءات منافية تمامًا للواقع بهدف خدمة توجهات أيديولوجية.

وأكد المتحدث الرسمى في بيان صحفي، اليوم السبت، الرفض الكامل لهذا النهج، منوهًا بأن الاستمرار فى الحديث عن مصر بهذه النبرة السلبية، وفي نفس الوقت بهذا القدر من التناقض، إنما يكرس افتقار المصداقية إزاء أي ادعاء بالسعي لتهيئة المناخ المناسب لعلاقات قائمة على الاحترام والالتزام بقواعد الشرعية الدولية.

على صعيد آخر، كشف رئيس تحرير جريدة «قرار» التركية المعارضة للنظام، إبراهيم كيراس، عن اتجاه العلاقات المصرية التركية نحو التطبيع، مبررًا ذلك بصدور أوامر تركية للصحافة بتغيير سياساتها التحريرية حيال مصر والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ووصفه بالصديق المقرب.

في مقالته، أوضح إبراهيم كيراس، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان غيّر من لهجته حيال الرئيس السيسي، معبرًا عن مدى قوة العلاقات التركية المصرية حينما وجد نفسه في وجه المدفع، ولم يجد من يعاونه في قضية شرق المتوسط.

وبيّن أن أردوغان عجل بذلك التقرب حينما أصبح وحيدًا، فدائمًا ما عرض عليه مسؤولون في وزارة الخارجية التركية التصالح مع مصر، وأن يعمل على تقوية العلاقات، لكن السلطات التركية كانت ترفض ذلك قبل انتخابات الرئاسية 2023.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع