الرئاسة التركية تستبق القمة الأوروبية: التهديدات والعقوبات لن تجدي نفعًا

إبراهيم قالن

إبراهيم قالن

قال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، إن أي لغة تهديد تتضمن ابتزازًا أو فرض عقوبات على تركيا لن تفيد بشيء مطلقًا، وعلى الساسة الأوروبيين أن يروا ذلك من الآن فصاعدًا، يأتي ذلك قبيل انعقاد القمة الأوروبية خلال يومي 24 و25 سبتمبر الجاري.

ونقل موقع «CNN» الناطق باللغة التركية، عن قالن قوله «إن من يظنون أن لغة التهديد ستجدي نفعًا مع تركيا، فيجب أن يعلموا أن هذا جهد لا فائدة منه».

وتعليقًا على تغريدة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون باللغة التركية، بشأن دعوة باريس للسلام والحوار مع تركيا، قال المتحدث باسم القصر الأردوغاني «إن تغريدة السيد ماكرون باللغة التركية شيء جميل، ولكن من الضروري النظر إلى الإطار السياسي والاستراتيجي الذي يقصده. في رأيي السيد ماكرون لا يقرأ السياسة العالمية بشكل جيد».

وتطرق قالن لإهانة الصحف اليونانية للرئيس التركي أردوغان بسبب انتهاكاته المستمرة في شرق المتوسط، وقال «أدين بشدة هذا التصرف، لأن ذلك ليس له علاقة بحرية الصحافة والتعبير. ما حدث استفزاز».

وكانت صحيفة «ديمقراطيا» اليونانية قد أصدرت عددها الجمعة بعنوان مهين للرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بسبب انتهاكاته المستمرة ضد اليونان في شرق المتوسط. وفي ضوء ذلك، استدعت وزارة الخارجية التركية، السفير اليوناني لدى أنقرة، وأعربت له عن استيائها جراء ما نشرته الصحيفة.

 

موضوعات متعلقة:

وزير الدفاع التركي: إهانة رئيسنا ستظل لطخة سوداء في تاريخ الصحافة اليونانية

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع