نشرة أخبار «تركيا الآن»: أردوغان يتمسك بالحرب في كاراباخ ويهدد دول المتوسط

أردوغان

أردوغان

نشر موقع «تركيا الآن» عددًا من التقارير المهمة خلال الساعات القليلة الماضية، في مقدمتها «تمسك أردوغان بقرار الحرب في كاراباخ وتهديده لدول شرق المتوسط».

وإلى أهم الأخبار:

 

أردوغان يتمسك بقرار الحرب في كاراباخ ويهدد دول شرق المتوسط

 

رفض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بيان رؤساء روسيا وأمريكا وفرنسا، الذي يدعو أذربيجان وأرمينيا إلى وقف إطلاق النار في ناغورنو كاراباخ، واستئناف محادثات السلام دون شروط مسبقة.

وجدد أردوغان، أمام برلمان بلاده، خطاب التهديد لدول شرق المتوسط، زاعمًا أن بلاده لديها «حقوق كثيرة» في المتوسط، ولا يستطيع أحدٌ أن يحرمها من حقوقها في مصادر الطاقة.

 

ماكرون وبوتين وترامب يدعون لوقف فوري لإطلاق النار في كاراباخ

صدر كل من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والأمريكي دونالد ترامب، والفرنسي إيمانويل ماكرون، بيانًا مشتركًا يطالبون فيه أذربيجان وأرمينيا بوقف إطلاق النار في ناغورنو كاراباخ، واستئناف محادثات السلام دون شروط مسبقة.

فيما كشف ماكرون، أن بلاده تملك أدلة على نقل مقاتلين سوريين من غازي عنتاب التركية إلى كاراباخ، محذرًا من خطورة الوضع في إقليم ناغورنو كارباخ.

 

أرمينيا: تركيا تشكل «إرهابًا دوليًا» وخطرًا على هذه الدول

أكد رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، أن «المجتمع الدولي سجّل بوضوح أن التحالف الأذري التركي يقاتل ضد جمهورية آرتساخ وأرمينيا بمساعدة مرتزقة إرهابين»، مشددًا على أن آرتساخ تحارب الإرهاب الدولي.

وعلى حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، قال باشينيان، «هذا الإرهاب يهدد الولايات المتحدة وإيران وروسيا وفرنسا، إن آرتساخ وأرمينيا والشعب الأرميني يقاتلون من أجل سلامة الأمن العالمي».

 

نواب حزب الشعوب التركي يعتصمون في حديقة البرلمان بالتزامن مع كلمة أردوغان

دخل رؤساء ونواب حزب الشعوب الديمقراطي التركي، في اعتصام مفتوح داخل حديقة البرلمان التركي، تزامنًا مع زيارة الرئيس رجب طيب أردوغان إلى مقر النواب، واحتجاجًا على حملات الاعتقال التي يشنها النظام التركي ضد الأكراد.

من جهة، أعلن الرئيسان المشاركان لحزب الشعوب الديمقراطي، برفين بولدان ومدحت سنجار، مقاطعة نواب الحزب لجلسة البرلمان التي من المقرر أن يحضرها أردوغان.

 

استمرار الجسر الجوي التركي لمصراتة

رصد موقع «إيتاميل رادار» الإيطالي المتخصص في تتبع الرحلات العسكرية فوق البحر المتوسط، مغادرة طائرتين تابعتين للقوات الجوية التركية، مطار مصراتة، عائدتين إلى تركيا الليلة الماضية.

وعلى الرغم من التوتر في القوقاز والتوتر مع اليونان، فإن التدخل التركي في ليبيا لا يتضاءل ويستمر الجسر الجوي بين تركيا وليبيا، إذ أوضح الموقع الإيطالي أن الطائرتين اللتين رصدهما كانت من طراز إيرباص «Airbus A400M 15-0051- 16-0055».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع