داود أوغلو يطالب بمحاكمة رجل أعمال إيراني متورط مع أردوغان في «غسيل أموال»

داود أوغلو ورضا ظراب

داود أوغلو ورضا ظراب

أنقرة - «تركيا الآن»

طالب رئيس حزب المستقبل التركي المعارض، أحمد داود أوغلو، بضرورة محاكمة رجل الأعمال الإيراني رضا ضراب في تركيا، منتقدًا صمت السلطات التركية أمام الاتهامات الأمريكية بتورط «بنك خلق» الحكومي مع ضراب في فضيحة غسيل الأموال للتحايل على العقوبات الأمريكية الموقعة بحق إيران.

وأوضح داود أوغلو خلال المؤتمر الأول لحزبه بالعاصمة التركية أنقرة، أمس الجمعة، أن الولايات المتحدة الأمريكية أجلت النظر في قضية بنك خلق إلى أبريل المقبل، وطالب أنقرة باستباق الأمر ومحاكمة رجل الأعمال الإيراني، رضا ضراب، في تركيا.

وقال داود أوغلو، «تم تأجيل القرار النهائي بشأن (بنك خلق) إلى الربيع المقبل في الولايات المتحدة حتى أبريل، هل تعرفون لماذا؟ لأن الولايات المتحدة الأمريكية تستخدم هذا الأمر كتهديد لتركيا». 

وأضاف زعيم المستقبل أن الحكومة التركية، خاصة الرئاسة، لا تزال صامتة أمام تلك القرارات، «لذلك أوجه دعوة من هنا. هذا المحتال السيئ الخائن لتركيا الذي يدعى ضراب، لابد من تسليمه ومحاكمته في تركيا».

يذكر أن السلطات الأمريكية قد اعتقلت ضراب في عام 2016، واتهمته بالتورط في أنشطة غسل الأموال الإيرانية والتحايل المصرفي على العقوبات الموقعة ضد إيران.

وقال ضراب خلال إفادته في المحكمة، إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وافق شخصيًا على اتفاقات تسمح بخرق العقوبات التي كانت مفروضة على إيران.

وأضاف ضراب، أن أردوغان متورط في نظام غسل الأموال الإيرانية حول العالم، بالمشاركة مع المصرفي محمد هاكان أتيلا في الفترة ما بين عامي 2010 و2015 للسماح لإيران بدخول الأسواق العالمية برغم العقوبات المفروضة عليها.

وحسب ما جاء من أرقام منشورة، حصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على 340 مليون يورو، و600 مليون دولار أمريكي و125 كجم من الذهب و7 ساعات سويسرية.

 

موضوعات متعلقة:

وثيقة إيرانية تفضح نصيب أردوغان ورجاله في أكبر عملية رشوة شهدتها تركيا

 

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع