حزب أردوغان يهاجم دعوة ماكرون لدعم «الإسلام المستنير»: ازدراء وجهل فرنسي

عمر تشيليك وماكرون

عمر تشيليك وماكرون

أنقرة - «تركيا الآن»

هاجم المتحدث الرسمي باسم حزب العدالة والتنمية، عمر تشيليك، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، على خلفية مشروع القانون الذي تستعد باريس لتقديمه للبرلمان لمواجهة التطرف الإسلاموي الذي يضع الدين الإسلامي في خدمة السياسة، وقال إن التحركات الفرنسية تشير إلى عدم احترام باريس للمسلمين، كما أنها تنم عن جهل غامض واتجاه ديكتاتوري لدى فرنسا.

كان ماكرون قد دعا إلى عدم الخلط بين الإسلام والتطرف الإسلاموي، وأكد على أهمية ترسيخ «إسلام مستنير» و«خالٍ من التطرف» في فرنسا.

ونقل موقع «تي 24» التركي رد تشيليك على تصريحات ماكرون التي أدلى بها أمس الأحد، بشأن مشروع القانون الذي تستعد الحكومة الفرنسية لتقديمه إلى البرلمان، قائلًا إن ذلك المشروع يهدف إلى نشر العقلية العنصرية بين الشعوب، ويظهر أيضًا أن فرنسا غير قادرة على إيجاد حلول لمشاكلها.

وأردف تشيليك أن الدول الديمقراطية ليس لديها أي حق في تحريف الدين الإسلامي، أو تحديد عقائد الشرائح الاجتماعية المختلفة، مشيرًا إلى أن دعوة ماكرون لدعم «الإسلام المستنير» تعتبر غاية في الازدراء والاستفزاز للمسلمين عامة.

وأضاف تشيليك أن ما يدعو إليه الرئيس الفرنسي مخالف لحقوق الإنسان، ومشجع على ارتكاب الجرائم وليس الديمقراطية، رغم أن ماكرون أكد أنه يجب محاربة الحركات الإسلامية الانفصالية التي تدعي أن قوانينها يجب أن تعلو على قوانين الجمهوريات، كما أدان في الوقت نفسه كل الجرائم التي ارتكبتها فرنسا في حق المسلمين.

 

موضوعات متعلقة..

بالفيديو.. انفجار هائل بمخزن ذخيرة قرب مقر البعثة الأممية بطرابلس

 

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع