أثينا ترد على الاستفزاز التركي: أنقرة تهدد السلام والأمن في شرق المتوسط

سفينة أوروتش رئيس

سفينة أوروتش رئيس

أثينا: «تركيا الآن»

أثار الإخطار الملاحي الجديد «نافتكس» الذي أصدرته تركيا، اليوم الاثنين، مع عودة سفينة «أوروتش رئيس» إلى التنقيب في مياه شرق المتوسط، غضب وزارة الخارجية اليونانية التي أكدت أن أعمال السفينة التركية على مسافة قريبة من الساحل اليوناني «غير قانونية» وتعتبر تهديدًا مباشرًا للسلام والأمن في المنطقة.

وقالت خارجية أثينا في بيان رسمي، صدر منذ قليل، إنه بعد أيام قليلة من اجتماع وزيري خارجية اليونان وتركيا، وتعهد الجانب التركي باقتراح موعد لإجراء اتصالات استكشافية، أظهرت تركيا عدم مصداقيتها مرة أخرى. لتؤكد على حقيقة أن تركيا لا تريد الحوار بصدق.

وأضافت الخارجية أن أنقرة تصر على انتهاج تكتيكات عدوانية وغير قانونية، كانت متبعة في القرون الماضية، مؤكدة بوضوح دورها كعامل بارز لعدم الاستقرار والانحراف في المنطقة، سواء في ليبيا أو بحر إيجة، أو في قبرص، وسوريا، والعراق، وأخيرًا إقليم ناجورنو كاراباخ.

وأردف البيان أن تركيا تتجاهل القانون الدولي والبحري وكذلك قواعد حسن الجوار، بشكل منهجي، كما أنها تتجاهل محاولات الحوار وإلحاح المجتمع الدولي، ولا تهتم - بشكل استفزازي - بدعوات الاتحاد الأوروبي للامتثال للقانون الدولي، كشرط بديهي لكل خطوة إلى الأمام في العلاقات الأوروبية التركية.

ودعت اليونان، تركيا، إلى التراجع عن قرارها على الفور، والإنهاء الفوري لأعمالها غير القانونية التي من خلالها تقوض بشكل منهجي السلام والأمن في المنطقة.

وأكدت الوزارة أن اليونان ستواصل الدفاع عن سيادتها وحقوقها السيادية، مع الإسهام في توطيد الأمن والاستقرار الإقليميين.

 

موضوعات متعلقة:

 

تركيا تشعل «صراع المتوسط» وتستأنف أعمال التنقيب قبالة السواحل اليونانية

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع