أعضاء «الناتو» يبدأون تدريبات على «الحرب النووية» ويتجاهلون الحليف التركي

التدريبات النووية بألمانيا

التدريبات النووية بألمانيا

برلين: «تركيا الآن»

استثنت أربع من الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي «الناتو»، الحليف التركي من تدريبات مشتركة على الحرب النووية، باستخدام قنابل «بي 61»، أعلنت عنها كل من ألمانيا وهولندا وبلجيكا وإيطاليا.

وأشار موقع «سوزجو» التركي إلى أن استثناء أعضاء الناتو الأربعة للحليف التركي من التدريبات، رغم امتلاكه السلاح المستخدم في المناورات، من شأنه إثارة مخاوف أنقرة، من تجاهلها وفرض عزلة عليها داخل الحلف، على خلفية الاستفزازات التركية في المتوسط.

وجرت تدريبات منظمة بقاعدة نورفينيتش الجوية بألمانيا، لاختبار قنابل «بي 61» المعروف عنها بأنها قنبلة هيدروجينية، ولكنها في الواقع قنبلة حرارية نووية، كما تم استخدام أنظمة دفاع «باتريوت» الأمريكية، وجرى اختبار كيفية نقل الأسلحة النووية بأمان من الأماكن المحمية تحت الأرض إلى مدرج الطائرات وتركيبها بالمقاتلات.

يذكر أن الولايات المتحدة الأمريكية قد انسحبت من اتفاقية الحد من الأسلحة النووية في صيف عام 2019، ومن المفترض أن تنتهي تلك الاتفاقية في 5 فبراير 2021.

 

موضوعات متعلقة:

حزب أردوغان يعادي الناتو: مَن يهدد أنقرة لن يطول قطرة من «المتوسط»

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع