نشرة أخبار«تركيا الآن»: الرئيس التركي مهدد بالمثول أمام محكمة العدل الدولية

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان- أرشيفية

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان- أرشيفية

أنقرة- «تركيا الآن»

نشر موقع «تركيا الآن» خلال الساعات القليلة الماضية، عددًا من الموضوعات والتقارير المهمة المتعلقة بالشأن التركي، وفي مقدمتها أردوغان يهاجم واشنطن بعد تكثيف الوجود العسكري الأمريكي في ليبيا.

 

وإلى أهم العناوين:

أردوغان يهاجم واشنطن بعد تكثيف الوجود العسكري الأمريكي في ليبيا

شن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأحد، هجومًا حادًا على «ثالوث مينسك»، أمريكا وروسيا وفرنسا، متهمًا الدول الثلاث بدعم أرمينيا بالسلاح في حربها ضد أذربيجان، وركز أردوغان هجومه على حلفائه في واشنطن، بسبب تكثيف التواجد الأمريكي بليبيا مؤخرًا، والذي اعتبره الرئيس إشارة على تقليص الوجود التركي في طرابلس.

خلال مؤتمر الجمعية العمومية السابع للحزب باستاد مدينة شرناق، بسبب تكثيف التواجد الأمريكي بليبيا مؤخرًا، بينما لا تقف أمريكا إلى جانب أذربيجان في ظل خرق أرمينيا للهدنة الموقعة في العاصمة الروسية موسكو، قائلا «أمريكا لديها 24 قاعدة في ليبيا، تجلب أكثر من ثلاثة آلاف شاحنة أسلحة وذخيرة، ما هي أهدافها، ولماذا تقيم قواعد لها هناك، نحن هناك وسنظل».

 

الخارجية اليونانية: تركيا تعرض الأرواح للخطر في بحر إيجه والمتوسط

أكدت وزارة الخارجية اليونانية، اليوم الأحد، أن منطقة البحث والإنقاذ التي تغطي نصف بحر إيجه، كما حددها القانون التركي الجديد، «غير قانونية»، وستؤدي في النهاية إلى تعريض الأرواح للخطر.

وأضافت خارجية أثينا في بيان رسمي، أن المنطقة المحددة بموجب قانون 1988 غير قانونية، وتشمل مناطق السيادة اليونانية، ولا تستند إلى معايير تشغيلية، ولا تخدم غرض ضمان السلامة.

وحذرت أثينا من أن تركيا بهذه الخطوة الأخيرة، ذات الدوافع السياسية البحتة، لا تتردد في إحداث البلبلة وتعريض الأرواح البشرية للخطر وأن هذه الخطوة تضاف إلى القائمة الطويلة من التعسف التركي والمطالبات غير القانونية في بحر إيجة وشرق البحر الأبيض المتوسط.

بعجز يبلغ 245 مليار ليرة.. أردوغان يقدم اقتراح موازنة 2021 إلى البرلمان

قدم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اقتراح ميزانية الحكومة لعام 2021، إلى البرلمان، وبلغت قيمة العجز فيها 245 مليار ليرة يجب على الحكومة معالجته، وهو أمر صعب تحقيقه في ظل تفاقم الأزمة الاقتصادية.

فيما ذكرت صحيفة «بولد» التركية، أن هذا الرقم الضخم يعني عجزًا في ميزانية الدولة، خاصة وأن موازنة أردوغان لا تغطي بنود الدخل والنفقات العامة، فقد قدرت النفقات العامة بـ1 تريليون و346.1 مليار ليرة، كما قدرت النفقات غير القائمة على الفائدة 1 تريليون و166.6 مليار ليرة، كما تقدر إيرادات الموازنة بـ1 تريليون و101.1 مليار ليرة، وإيرادات الضرائب 922.7 مليار ليرة.

مرتزقة أردوغان يقررون مغادرة كاراباخ ويتنازلون عن مستحقاتهم لصعوبة المعارك

كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان، عن ارتفاع أعداد المرتزقة الذين جندتهم الحكومة التركية للمشاركة في حرب ضمن صفوف القوات الأذرية، إلى أكثر من 2000 مقاتل، مؤكدًا أن عدد القتلى في صفوف الميليشيات وصل إلى نحو 135 قتيلًا، مشيرًا إلى أن العديد من المسلحين قرروا العودة بسبب صعوبة المعارك.

وقال المرصد الذي يقع مقره في العاصمة الإنجليزية لندن، إن قرار وقف إطلاق النار في إقليم ناجورني كاراباخ، حال دون إرسال تركيا دفعة مرتزقة جديدة إلى أذربيجان تتألف من 400 مقاتل.

«محاكمة أردوغان في لاهاي».. مبادرة حقوقية تضم رئيس تركيا لأشهر مجرمي الحرب

أطلق الكاتب التركي الناشط في مجالات حقوق الإنسان، محمد لوتفو أوزديمير، مبادرة حقوقية لمحاكمة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وأعضاء حزب العدالة والتنمية، أمام محكمة العدل الدولية في لاهاي، مهددًا بكشف الصندوق الأسود للنظام التركي، وقال «أريد أن أبصق في وجوههم في لاهاي.. أريد العدالة».

وكان أوزدمير قد نجا من الموت بصعوبة في مذبحة النظام التركي بحق الأكراد، المعروفة بـ«مذبحة سرووتش» التي خلفت عشرات الضحايا من الأكراد في مدينة شانلي أورفا.

وقال موقع «بولد ميديا» التركي إن أوزدمير اتخذ إجراءات فعلية لمحاسبة أردوغان ورجاله أمام القانون الدولي. وأشار إلى أنه لا يهتم بتهديدات القتل التي تلقاها، مؤكدًا استخدام كتابه «لن يبقى الحلم غير مكتمل»، الذي رصد فيه أدلة على تورط أردوغان ورجال العدالة والتنمية في ارتكاب مذبحة سوروتش، التي خلفت 333 قتيلًا كرديًا، وادعوا لاحقًا أنها تفجير انتحاري إرهابي، موضحًا أنه قدم أسماء مهمة إلى محكمة العدل في لاهاي.

كيف يفوز المقربون من أردوغان بالمناقصات العامة.. الأرقام تفضح بيزنس الحكومة

أثارت المناقصات العامة التي حصلت عليها شركة «أونجو أوغلو» التابعة لعضو حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، علي أونجو أوغلو، جدلًا واسعًا حول فساد المقربين من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وحزبه، حيث حصلت الشركة على 240 مناقصة لبيع مستلزمات مكتبية وحواسيب لصالح المجالس المحلية في عدد من المدن التركية، على رأسها مدينة غازي عنتاب خلال خمسة أعوام من انضمام أونجو أوغلو للحزب الحاكم.
وأثارت الصحف التركية الجدل بعد تقارير كشفت عن حجم المناقصات التي فاز بها رجل الأعمال المقرب من السلطة، خلال الأعوام الماضية، حيث بلغت قيمة أول مناقصة تمت بعد انضمامه للحزب في غازي عنتاب، 14 مليون ليرة تركية. كما أعلنت وزارة الخزانة والمالية في وقت سابق حصول الشركة على 130 مناقصة بلغت قيمتها 10 ملايين ليرة تركية خلال أربعة أعوام فقط من 2015 وحتى 2019.

 

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع