كاراباخ على شفا كارثة..تحذير أرميني من تفشي الطاعون والكوليرا بمناطق القتال

الحرب في كاراباخ

الحرب في كاراباخ

خانكندي: «تركيا الآن»

تواصل أذربيجان أعمالها القتالية في إقليم كاراباح، بدعم مسلح من تركيا، مع فشل الهدنة للمرة الثانية، التي تهدف لوقف إطلاق النار لتبادل الجرحى وجثث القتلى، ما ينذر بكارثة إنسانية في المنطقة المتنازع عليها بين باكو ويريفان.  

وحذرت حكومة أرمينيا، اليوم الأحد، من خطورة تفشي الطاعون وأمراض خطيرة أخرى، على خلفية تواصل الأعمال القتالية مع أذربيجان، في كاراباخ.

وقالت وزارة الصحة الأرمنية، في بيان أصدرته اليوم، ونشره موقع «روسيا اليوم»، إن «الأعمال القتالية واسعة النطاق التي أطلقتها أذربيجان على طول خط التماس أسفرت عن سقوط كثير من الضحايا وألحقت دمارًا كبيرًا، ما يهدد بتفشي أوبئة وأمراض معدية مختلفة».

وحملت أرمينيا مسؤولية إعاقة إجلاء الجرحى وجثث القتلى عند خطوط التماس، لأذربيجان، واتهمتها بخرق الهدنة التي توصلت لها مباحثات موسكو، ما يهدد بتحويل كاراباخ إلى بؤر محتملة لتفشي أمراض خطيرة، بسبب تواصل الأعمال القتالية التي تسهم في تفعيل بؤر أمراض معدية، بما فيها الطاعون والداء التوليري وداء البريميات، وتزيد من خطر انتشارها بواسطة القوارض».

وتسبب القتال في كاراباخ إلى الإضرار بشبكة إمداد المياه ومرافق الصرف الصحي، بحسب وزارة الصحة الأرمينية، التي حذرت من تفشي أمراض معوية معدية، مثل الكوليرا والتهاب الكبد والزحار، وقالت في بيانها: «الجثث على خط التماس تمثل طعامًا للحيوانات، وتهيئ الظروف الملائمة لتكاثر الحشرات التي من شأنها نقل أمراض خطيرة، ما يشكل خطرًا طويل الأمد بالنسبة للمنطقة».

واتهمت أرمينيا وأذربيجان بعضهما بعضًا، اليوم الأحد، بانتهاك وقف إطلاق النار الجديد في إقليم كاراباخ، بعد ساعات من الاتفاق عليه. ودخلت الهدنة التي تم الاتفاق عليها، أمس السبت، حيز التنفيذ في منتصف الليل. ونقلت وكالة «رويترز» عن وزارة الدفاع الأرمينية، أن الجيش الأذربيجاني أطلق النار مرتين خلال الليل واستخدم المدفعية.

وقالت وزارة الدفاع الأذربيجانية: «أطلق العدو النار على محيط مدينة جبرائيل، وكذلك قرى هذه المنطقة باستخدام قذائف الهاون والمدفعية». وأضافت أن الجيش الأذربيجاني اتخذ إجراءات انتقامية مناسبة.

 

موضوعات متعلقة:

انتهاك متبادل لهدنة القتال بين أرمينيا وأذربيجان بعد ساعات من إبرامها

مرتزقة أردوغان يقررون مغادرة كاراباخ ويتنازلون عن مستحقاتهم.. ما أسبابهم؟

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع