نشرة أخبار «تركيا الآن»: كواليس الإطاحة بوزير المالية بيرات البيرق  

أردوغان والبيرق

أردوغان والبيرق

نشر موقع «تركيا الآن» خلال الساعات القليلة الماضية، عددًا من الموضوعات والتقارير المهمة المتعلقة بالشأن التركي، وفي مقدمتها تجاهل الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، التعليق على استقالة وزير المالية والخزانة، بيرات البيرق.

 

وإلى أهم العناوين:

 

أردوغان يتجاهل استقالة صهره.. ويؤكد: مستعدون للتفاوض في ليبيا وشرق المتوسط

تجاهل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الإثنين، التعليق على استقالة وزير المالية والخزانة، بيرات البيرق، في وقت متأخر من مساء الأحد، على الرغم مما تناقلته وسائل إعلام محلية وعالمية عن التوترات التي تحيط بالقصر الرئاسي في أعقاب الاستقالة، والتي قالت وكالة رويترز عنها إنها أضرت بالرئيس التركي.

وادعى أردوغان، خلال كلمته في مؤتمر السفراء الثاني عشر في إطار احتفالية الدبلوماسية التركية في الذكرى المئوية للسيادة الوطنية، أن قوات الاحتلال التركي في سوريا لم تكتف فقط بإخراج الإرهابيين من الحدود التركية، وإنما عملت عودة 411 ألف نازح سوري إلى وطنهم، وأضاف «لقد كسرنا ظهر المنظمة الإرهابية الانفصالية في العراق»، في إشار إلى عمليات القوات التركية ضد حزب العمال الكردستاني.

وتطرق الرئيس التركي إلى الأزمة الليبية، وقال إن تركيا مستعدة للتفاوض بشأن التوصل لحل سياسي في ليبيا، مؤكدا أن التدخل التركي يساهم في حل الأزمة.

وحول أزمة شرق المتوسط والتواترات مع اليونان وقبرص، أوضح الرئيس التركي أن تركيا تحلت بالصبر في قضية شرق المتوسط، ولم تهرب أبدًا من المفاوضات، ولذلك اقترحت عقد مؤتمر شرق البحر المتوسط لحل المشكلة من خلال الحوار.

 

أول تعليق من الحكومة التركية على استقالة وزير المالية: أردوغان لن يقبلها

أكد رئيس الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية، والنائب عن مدينة أنقرة، ناجي بوستانجي، نبأ استقالة وزير الخزانة والمالية، برات البيرق، صهر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، نافيًا سرقة حساباته على تويتر وإنستجرام.

وأصدر بوستانجي أول تعليق رسمي حول استقالة وزير المالية، إذ قال في تغريدة عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، إن الرئيس التركي لن يقبل استقالة صهره.

وأوضح رئيس الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية «بيرات البيرق نحن على دراية بخدماته المكرسة لهذا البلد منذ سنوات، ونتمنى له أن يستمر بنفس الطريقة، لكن الأمر يتوقف على تقدير رئيسنا للأمر».

 

كيف دمر صهر أردوغان الاقتصاد التركي في عامين فقط.. الأرقام تكشف الكارثة

تسلم صهر الرئيس التركي رجب طيب أدروغان مهامه كوزير للخزانة والمالية في 9 يوليو عام 2018، حينها كان سعر الدولار 4.53 ليرة تركية، وبعد مرور ما يزيد عن عامين، قرر الاستقالة وترك منصبه بعد أن وصل سعر الدولار إلى 8.57 ليرة، في انهيار غير مسبوق في تاريخ العملة الوطنية التركية.

وخلال فترة بيرات البيراق، الذي كان أول وزير للخزانة والمالية في نظام الحكومة الرئاسية، ارتفع الدولار بنسبة 87% مقابل الليرة التركية، بينما ارتفع التضخم بنسبة 33%. وسجل سعر الدولار في يوم تولي البيراق لمنصبه،4.53 ليرة تركية، وارتفع إلى 8.57 ليرة تركية ليلة إعلان الاستقالة أمس الأحد، فكيف تغيرت أسعار الصرف والتضخم منذ يوليو 2018؟

وجاءت البيانات الاقتصادية سلبية للغاية خلال تولي البيراق، صهر رئيس الجمهورية ورئيس حزب العدالة والتنمية رجب طيب أردوغان. وزارة الخزانة والمالية، ومنها بيانات سعر الصرف حيث شهدت تركيا زيادة في جنونية في أسعار صرف العملات الأجنبية في السنوات الأخيرة. واعتاد الدولار واليورو على تسجيل رقم قياسي جديد مع صباح كل يوم تقريبًا.

 

كواليس استقالة البيرق: أطاح به أردوغان خوفًا من هروب نواب حزبه إلى المعارضة

كشفت وسائل الإعلام التركية، كواليس استقالة وزير الخزانة والمالية، بيرات البيرق، صهر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وقالت جريدة «جمهورييت» التركية، إن السبب في إطاحة أردوغان بصهره من وزارة المالية، نائب الرئيس التركي بولنت أرينتش.

وأوضحت الجريدة التركية، بحسب معلومات واردة لها من حزب الحركة القومية التركي، المتحالف مع حزب العدالة والتنمية (الحزب الحاكم)، أن أرينتش نقل إلى أردوغان معلومة تؤكد انتقال أكثر من 40 نائبًا من حزب العدالة والتنمية إلى حزبي المستقبل والديمقراطية والتقدم، إذا استمر البيرق في منصبه.

وطلب أردوغان من وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، التحقيق في هذه المعلومات، الذي أكدها فور مقابلته لنواب العدالة والتنمية، فأدرك الرئيس التركي خطورة الوضع، وطالب صهره بالاستقالة.

 

«العدالة والتنمية» يتطهر من ذيول البيرق.. ورئيس الحزب بإسطنبول أول الضحايا

تناقلت الصحف المحلية في تركيا مزاعم حول إقالة رئيس حزب العدالة والتنمية بمحافظة إسطنبول، بيرام شينوجاك، المعروف بقربه من وزير الخزانة والمالية، بيرات البيرق، بعد ساعات من إعلان الأخير استقالته عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي إنستجرام.

وفتحت استقالة صهر الرئيس رجب طيب أردوغان المفاجئة، أمس الأحد، الباب أمام تكهنات حول كواليس الاستقالة في ضوء صمت الأعلام الرسمي أمام مئات التقارير الصحفية داخل تركيا وخارجها، ووفقًا للادعاءات التي نشرها موقع «هبرلر» التركي، فقد فصلت السلطات التركية رئيس حزب العدالة والتنمية بإسطنبول، بيرام شينوجاك، المعروف بقربه من بيرات البيرق.

وزعم الموقع أن شينوجاك قد تم فصله واستبداله بفضيل كيليش، دون إدلاء الحزب بأي بيان رسمي بشأن هذا الادعاء، فيما تشير المعلومات إلى اتجاه النظام الحكام برئاسة أردوغان لإجراء تغييرات جادة في مجلس الوزراء وداخل حزب العدالة والتنمية.

 

داود أوغلو يسخر من نص استقالة وزير المالية: يكتب كطفل في المرحلة الابتدائية

سخر رئيس حزب المستقبل التركي، أحمد داود أوغلو، من نص استقالة وزير الخزانة والمالية، بيرات البيرق، صهر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وقال داود أوغلو، عن نص استقالة البيرق، في الجلسة الافتتاحية لنموذج أعده حزب المستقبل بعنوان «نظام برلماني معزز من أجل ديمقراطية كاملة»: «لغته التركية سيئة، إنها لغة شخص في المرحلة الابتدائية».

وعلق داود أوغلو على بيان الاستقالة: «عندما رأيت النص قلت لا يمكن أن يكون حقيقيًا، ليس لاستحالة تقديمه الاستقالة، لكن لأنني لا أستطيع تصديق أن وزيرًا في دولتنا يكتب بهذه اللغة الركيكة، إنها لغة طفل في المرحلة الابتدائية».

وأضاف «كشخص مثقف شعرت بخجل كبير، فلا يمكن إدارة مؤسسة صغيرة بهذه الكتابة السيئة، ناهيك عن إدارة وزارة».

 

«بلومبرج»: أردوغان يدير أزمة البيرق من منزله القديم بإسطنبول في سرية تامة

التقى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، نائب رئيس الوزراء السابق، نور الدين جانيكلي، ومحافظ البنك المركزي المعين حديثًا، ناجي أغبال، وقت متأخر أمس الأحد، حيث استقبلهما في منزله القديم بإسطنبول لمناقشة تطورات السياسة النقدية بعد رحيل صهره بيرات البيرق، وذلك فقًا لما نقلته وكالة «بلومبرج» الأمريكية عن مصادر مقربة من القصر الرئاسي، طلبت عدم الكشف عن هويتها بسبب حساسية الأمر.

وقالت «بلومبرج» إن أردوغان عقد الاجتماع المزعوم في منزله القديم بمنطقة كسيكلي بإسطنبول، فيما امتنعت الرئاسة ومكتب جانيكلي عن التعليق على تلك مزاعم. كما لم يرد المتحدث باسم أغبال على طلب «بلومبيرج» بالحصول على تعليق.

وأفادت المصادر أن اجتماع أردوغان مع محافظ البنك المركزي الجديد وأحد مسؤولي الاقتصاد السابقين، الموثوق بهما، بعد ساعات من إعلان صهر الرئيس بيرات البيرق استقالته من منصبه كوزير للخزانة والمالية، فيما لم يذكر أردوغان بعد ما إذا كان سيقبل الاستقالة أو يعين خليفة لصهره.

 

رويترز: استقالة البيرق أضرت بأردوغان.. والرئيس قد يلجأ لتعيين بن علي يلدريم

نقلت وكالة رويترز عن مسئول رفيع المستوى بحزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا أن أردوغان قد يدفع بالبرلماني التركي الحالي ورئيس الوزراء الأسبق، بن علي يلدريم، في منصب نائب الرئيس المسؤول عن الاقتصاد، بعد استقالة وزير المالية والخزانة وصهر أردوغان، بيرات البيرق.

وقالت رويترز أنه لم يتضح حتى الآن من يستولى الإدارة الاقتصادية في حال قبول الرئيس لاستقالة البيرق، وأشارت المصادر التي رفضت ذكر اسمها، إلى أن أردوغان يتجه نحو إسناد ملف الاقتصاد إلى رئيس الوزراء الأسبق بن علي يلدريم بعد تعيينه كنائب الرئيس المسؤول عن الاقتصاد.

وأوضحت الوكالة أن مصادر بالرئاسة التركية أكدت إصدار بيان رسمي بعد ظهر اليوم بخصوص استقالة البيرق، وذكرت المصادر أن القرار بشأن الإدارة الاقتصادية سيناقش اليوم في اجتماع حزب العدالة والتنمية برئاسة الرئيس رجب طيب أردوغان، وأن إستحداث منصب لنائب الرئيس المسؤول عن الاقتصاد وتغيير الحكومة قد يكون موضع تساؤل.

 

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع