هل يفوز صويلو بدور الرجل الثاني بعد الإطاحة بصهر أردوغان؟

أردوغان وصويلو

أردوغان وصويلو

أنقرة- «تركيا الآن»

نجح وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، صهر حليف أردوغان، رئيس حزب الحركة القومية، دولت بهتشلي، في إزاحة البيرق من طريقه، فالشائعات التي تنتشر خارج القصر الرئاسي، تؤكد أن أردوغان كان يخطط للإطاحة بالبيرق بإيعاز من صويلو.

وتكشف استقالة وزير الخزانة والمالية، بيرات البيرق، صهر أردوغان، يوم الأحد، دون مقدمات، فوز وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، بثقة الرئيس التركي، الذي سبق أن رفض استقالته في وقت سابق من العام الجاري، في حين تجاهل استقالة صهره، وسرعان ما عين لطفي علوان بديلًا له.

وفور إعلان البيرق استقالته، كتب له صويلو رسالة ظاهرها الحزن وباطنها السرور، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، قال فيها «أود أن أعرب عن شكري للجهود الصادقة التي بذلها صديقي البيرق من أجل بلدي ومستقبلنا، عملنا معًا في مجلس الوزراء خلال فترة حرجة، تحت قيادة رئيسنا أردوغان لمدة 5 سنوات».

وقالت صحيفة «سوزجو» التركية، إن صويلو هدد البيرق بإقالته عن منصبه، في وقت سابق، قبل أن تتصاعد الخلافات بين أردوغان وزوج ابنته إسراء، بسبب تعيين ناجي أغبال محافظًا للبنك المركزي التركي، دون علم البيرق، الذي عرف الخبر من وسائل الإعلام.

ومن المعروف أن البيرق لا يفضل أغبال، حتى يأتي به أردوغان ويسند له رئاسة البنك المركزي، وعلمت وسائل إعلام تركية أن البيرق غضب كذلك من تحكم أردوغان بالاقتصاد، فيما يتلقى هو انتقادات حادة من الشعب والمعارضة التركي.

وكشفت «سوزجو» شكوى البيرق لأحد نواب العدالة والتنمية، لم تعلن عن هويته، من سياسات أردوغان القمعية، قائلًا «أتمنى لو بقيت وزيرًا للطاقة».

ويعود نفوذ صويلو إلى انتمائه لحزب الحركة القومية، الذي هدد باستقالة 40 عضوًا من تحالف الشعب التابع لأردوغان، إذا استمر البيرق في منصبه، بسبب سياساته الفاشلة التي أدت إلى انهيار الاقتصاد، ولما علم البيرق بنية أردوغان الإطاحة به، قال له «لا يمكنك إقصائي، أنا مستقيل».

وذكرت الصحيفة أن أعضاء حزب العدالة والتنمية حاولوا إقناع الرئيس التركي بعدم قبول استقالة البيرق، خوفًا من اندلاع أزمة بين عائلتي البيرق وأردوغان، وسحب عائلة البيرق استثماراتها من تركيا.

 

موضوعات متعلقة:

علي باباجان: استقالة وزير المالية «إفلاس».. وحكومة أردوغان تسحق شعبنا

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع