جاويش أوغلو يرفض الاجتماع مع بومبيو في إسطنبول.. ما أسبابه؟

بومبيو وجاويش أوغلو

بومبيو وجاويش أوغلو

أنقرة-«تركيا الآن»

قرر وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، عدم عقد اجتماع مع نظيره الأمريكي، مايك بومبيو، المقرر أن يزور إسطنبول الأسبوع المقبل، لأن بومبيو رفض زيارة العاصمة أنقرة رسميًا، حسبما كشف موقع  «ميدل إيست آي» البريطاني.

ولطالما دعا المسؤولون الأتراك بومبيو للزيارة، الذي كان في المنطقة عدة مرات لكنه تخطى تركيا.

وقبل أقل من ثلاثة أشهر من تولي الإدارة الجديدة للرئيس المنتخب، جو بايدن مهام منصبه، سيدرج بومبيو الآن تركيا في رحلته إلى الشرق الأوسط في الفترة من 13 إلى 23 نوفمبر، حيث سيلتقي أيضًا مسؤولين في ست دول أخرى، بما في ذلك إسرائيل والمملكة العربية السعودية ودول الخليج والإمارات العربية المتحدة.

ومع ذلك، أخبر مساعدو بومبيو نظراءهم الأتراك، أن وزير الخارجية الأمريكي، لم يكن يهدف إلى القيام بزيارة لأنقرة، بل مقابلة البطريرك الأرثوذكسي برثولوميو الأول.

وذكر بيان صحفي صادر عن وزارة الخارجية، أن بومبيو كان ذاهبًا لزيارة إسطنبول لمناقشة «القضايا الدينية» في تركيا والمنطقة، ولتعزيز موقف قوي بشأن الحرية الدينية في جميع أنحاء العالم، وهي إشارة يعتقد الكثيرون أنها تعود إلى قرار تركيا الأخير بإعادة تحويل آيا صوفيا إلى مسجد.

وقال شخص مطلع على الأمر للموقع «أوضح المسؤولون الأتراك أن جاويش أوغلو لن يلتقي بومبيو ما لم يأتِ إلى أنقرة في زيارة رسمية». وأكد الأمريكيون أن أجندة بومبيو مكتظة للغاية، ولا يمكنه توفير المجال لأنقرة. لقد أرادوا عقد اجتماع مع جاويش أوغلو في إسطنبول، وهذا لن يحدث.

 

وزير الخارجية الأمريكي يزور تركيا الجمعة المقبل

 

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع