أنقرة تتهم واشنطن بالعنصرية ردًا على تجاهل بومبيو لوزير الخارجية التركي

بومبيو

بومبيو

أنقرة- «تركيا الآن»

تشعل زيارة وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، لتركيا، غضب حكومة أنقرة، لعدم مقابلته أياً من المسؤولين الأتراك، باستثناء لقاء يجمعه ببطريرك القسطنطينية المسكونية، برثلماوس الأول، في إسطنبول، وهو ما دفع وزارة الخارجية التركية لشن هجوم حاد على واشنطن، وذلك في بيان لها اليوم الخميس، متهمة إياها بالعنصرية.

وأعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أن جولة بومبيو تستغرق 10 أيام إلى أوروبا والشرق الأوسط اعتبارًا من 13 نوفمبر الحالي.

ووفقًا لبيان وزارة الخارجية الأمريكية، يزور بومبيو 7 دول في أوروبا والشرق الأوسط، من بينها تركيا، دون لقاء أي مسؤول تركي، على عكس زياراته إلى باقي الدول التي تتضمن مقابلات على مستوى رؤساء الدول، فضلًا عن محادثات على مستوى وزراء الخارجية.

موضوعات متعلقة

وهاجمت وزارة الخارجية التركية، أمريكا، وقالت في بيان لها، اليوم الخميس، «من الأنسب للولايات المتحدة أن تنظر أولًا في المرآة، وتظهر الحساسية المطلوبة تجاه انتهاكات حقوق الإنسان في بلادها، مثل العنصرية وكراهية الإسلام وجرائم الكراهية».

وعن الزيارة، قالت وزارة الخارجية التركية إنها لا ترى أي مانع من لقاء ضيوف رسميين أجانب مع ممثلي الطوائف الدينية، وزعمت أن «تركيا أحرزت تقدمًا في مجال الحريات الدينية على مدار الـ20 عامًا الماضية، في حين أُجبرت الأقليات الدينية في مختلف أنحاء العالم، خاصة المسلمين، على أداء عبادتهم في ظل ظروف غير مواتية وتهديدات مستمرة».

وعلى الرغم من تحويل تركيا متحف آيا صوفيا إلى مسجد، قالت الخارجية التركية، «يستطيع الأتراك غير المسلمين أداء واجباتهم الدينية بحرية في بلادنا، وتتم حماية حرية العبادة للمواطنين الأتراك من مختلف الأديان».

وهاجمت وزارة الخارجية التركية، أمريكا، في بيانها، وقالت «اللغة المستخدمة في هذا الصدد في بيان زيارة وزير الخارجية الأمريكية لبلدنا غير لائقة على الإطلاق».

يذكر أن الوزير الأمريكي يزور جورجيا وإسرائيل والإمارات العربية المتحدة وقطر والمملكة العربية السعودية على التوالي بعد إسطنبول، وأعلن أنهم يعقدون اجتماعات على مستوى رئيس الدولة ورئيس الوزراء ووزير الخارجية في كل هذه الدول، ووفقًا لمعلومات من مصادر دبلوماسية تركية، فإن زيارة بومبيو إلى تركيا لا تخطط للقاء وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو.

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع