بعد التخلص من الصهر.. أردوغان يستعين برجال داود أوغلو

تعيينات جديدة بالعدالة والتنمية

تعيينات جديدة بالعدالة والتنمية

أنقرة: تركيا الآن

هل يستعين الرئيس التركي برجال رئيس الوزراء الأسبق أحمد داود أوغلو لإنقاذ اقتصاد بلاده؟ هذا السؤال سيطر على الساحة السياسية التركية إثر قرارات أردوغان الأخيرة باختيارات 4 من القيادات خلال الأيام الأخيرة.

منذ الإطاحة بوزير الخزانة والمالية التركي بيرات البيرق، يسارع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بتعيين عدد من القيادات بدءًا من لطفي علوان خلفًا لصهر أردوغان نفسه، ومرورًا بناجي أغبال محافظ البنك المركزي وصولًا إلى وزير الداخلية السابق إفكان علاء.

ووفقًا لتقرير أعدته جريدة «إندبندنت» النسخة التركية، فإن السمة المشتركة للتعينات الأخيرة أن جميعهم كانوا داخل حكومة رئيس الوزراء الـ 64 أحمد داود أوغلو الذي تقدم باستقالته في 24 مايو 2016.

موضوعات متعلقة

ناجي أغبال، الذي تم تعيينه كمحافظ للبنك المركزي في 7 نوفمبر عقب إقالة مراد أويسال، شغل من قبل منصب وزير الخزانة والمالية خلال حكومة داود أوغلو. واصل أغبال مهامه كوزير للمالية في الحكومة الخامسة والستين التي شكلها بن علي يلدريم بعد استقالة داود أوغلو.

لطفي علوان، الذي تم تعيينه وزيراً للخزانة والمالية بعد استقالة البيراق، كان نائب رئيس الوزراء في الحكومة الرابعة والستين برئاسة أحمد داود أوغلو. خلال فترة عمله، عُرف علوان كأحد أقرب الأسماء إلى داود أوغلو، الذي شغل منصب وزارة النقل والشؤون البحرية والاتصالات بين عامي 2013 و 2015 ، ووزارة التنمية بين عامي 2016 و 2018.

إفكان علاء، الذي تم تعيينه نائبًا لرئيس حزب العدالة والتنمية للشؤون الخارجية، كان وزيرًا للداخلية خلال فترة داود أوغلو. وعُين علاء وزيراً للداخلية لأول مرة في عام 2013 ، عندما كان الرئيس رجب طيب أردوغان رئيسًا للوزراء. بعد أن أصبح داود أوغلو رئيسًا للوزراء، شغل إفكان علاء منصب وزير الداخلية في عهد بن علي يلدريم بعد استقالة داود أوغلو واستقال من منصبه في 31 أغسطس 2016.

جودت يلماز، الذي شغل منصب نائب رئيس حزب العدالة والتنمية للشؤون الخارجية قبل إفكان علاء، تم انتخابه رئيسًا للجنة الخطة والميزانية في البرلمان. شغل يلماز منصب وزير التنمية في حكومة داود أوغلو. واستمر ذلك حتى استقال أحمد داود أوغلو من رئاسة الوزراء.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع