الاتحاد الأوروبي يدين زيارة أردوغان لفاروشا القبرصية: تثير التوتر بالمتوسط

جوزيب بوريل

جوزيب بوريل

بروكسل: «تركيا الآن»

أدان الاتحاد الأوروبي زيارة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إلى مدينة فاروشا القبرصية المعروفة بـ«مدينة الأشباح»، والتي أغلقت في أعقاب الغزو التركي لأراضي قبرص الشمالية في أوساط حقبة السبعينات، وذلك بالمخالفة لقرارت مجلسي الأمن والاتحاد الأوروبي.

وقال الاتحاد في بيان رسمي تعليقًا على زيارة أردوغان إلى فاروشا وتصريحاته حول الإجراءات التي تعتزم تركيا إجراءها هناك، «تأتي تطورات اليوم في فاروشا في وقت تتواصل فيه محاولات خلق مساحة للحوار واستئناف المفاوضات تحت رعاية الأمم المتحدة، من أجل تسوية شاملة في قبرص وإعادة توحيدها على أساس التقدم المحرز، لذلك فإن الاتحاد الأوروبي على استعداد للعب دور نشط في دعم هذه المفاوضات وإيجاد حلول دائمة».

موضوعات متعلقة

وأضاف الاتحاد، أنه من الضروري أن تساهم تركيا بشكل ملموس في حل تلك الأزمة، وأن تتخذ إجراءات مسؤولة بهدف تهيئة بيئة مواتية للمفاوضات، وتابع «إن رسالة الاتحاد الأوروبي واضحة للغاية: لا بديل عن تسوية شاملة لمشكلة قبرص إلا على أساس قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، وفي هذا الصدد، نأسف لإجراءات اليوم فيما يتعلق بفتح منطقة فاروشا المسيجة والتصريحات التي تتعارض مع مبادئ الأمم المتحدة لتسوية قضية قبرص. والتي ستؤدي إلى مزيد من عدم الثقة والتوتر في المنطقة وينبغي عكسها على وجه السرعة».

وشدد الاتحاد الأوروبي على التزامه التام بتسوية شاملة لمشكلة قبرص، وإعادة التوحيد على أساس اتحاد فيدرالي ثنائي المناطق وثنائي الطائفتين مع المساواة السياسية، في إطار مبادئ الأمم المتحدة، وبما يتماشى مع المبادئ التي تأسس عليها الاتحاد الأوروبي. كما أكد على أهمية وضع فاروشا، على النحو المنصوص عليه في قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، خاصة القراران 550 (1984) و789 (1992). وقال إنه لا ينبغي القيام بأي عمل لا يتماشى مع هذه القرارات.

واختتم الاتحاد بيانه قائلًا «إن البيئة المستقرة والآمنة في شرق البحر الأبيض المتوسط، وتطوير العلاقات التعاونية والمتبادلة المنفعة بين جميع الشركاء في المنطقة، على الصعيدين الثنائي والمتعدد الأطراف، من مصلحة الاتحاد الأوروبي الإستراتيجية».

 

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع