صحفية موالية لأردوغان: الرئيس رفض لقاء وزير الخارجية الأميركي في إسطنبول

أردوغان وبومبيو

أردوغان وبومبيو

أنقرة: «تركيا الآن»

تناقلت وسائل الإعلام المحلية في تركيا أنباء عن رفض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لطلب وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، لقاءه خلال زيارته لإسطنبول لمقابلة بطريرك الروم الأرثوذوكس، بدعوى أن نهج بومبيو يتعارض مع الاتفاقيات الدبلوماسية، وذلك في تحول من جانب أردوغان تجاه إدارة الرئيس دونالد ترامب الخاسر في الانتخابات الأمريكية الأخيرة.

وقالت الصحفية التركية بجريدة «خبر ترك»، الموالية للنظام التركي، كوبرا بار، في مقالها اليوم الاثنين، المعنون بـ«الرئيس التركي يرفض لقاء بومبيو»، «من المعروف أن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو سيأتي الأسبوع المقبل إلى إسطنبول لزيارة بطريرك الروم الأرثوذكس برثولوميو، ولكن إذا لم يطرأ تغيير في اللحظة الأخيرة، فسيعود دون لقاء مع أي شخص من الحكومة».

وحسب وكالة بلومبرج، فإن بومبيو كان قد أبلغ نظيره التركي مولود جاويش أوغلو، في وقت سابق، بطلب اللقاء، قائلًا له «لنلتق في إسطنبول». لكن الوزير التركي رد قائلاً «لا، عليك أن تأتي إلى أنقرة»، وهو ما رفضه بومبيو حينها.

موضوعات متعلقة

وحول رفض لقاء أردوغان ببومبيو، قالت الكاتبة، «علمت أن بومبيو طلب لقاء الرئيس أردوغان، وقال بومبيو إن كان أردوغان في إسطنبول فمن الممكن أن نلتقي، فيما رفضت الرئاسة طلبه لعقد اجتماع، لأنه اعتبر أن نهج بومبيو يتعارض مع الاتفاقيات الدبلوماسية». وأضافت: «في الواقع، يمكن للرئيس أن يجتمع مع القادة أحيانًا في إسطنبول. لذا فإن القضية تتعلق بموقف بومبيو أكثر من المدينة».

وأكدت الصحفية الموالية لنظام العدالة والتنمية، على أن فريق الرئيس الأمريكي المنتخب حديثًا، جو بايدن، بدأ اتصالاته مع أنقرة لعقد اجتماع مرتقب مع الرئيس التركي، موضحة أنه لا داعي لأن تتخذ أنقرة موقفًا من بومبيو في ظل الظرف الجديد.

 

خبر ترك

موضوعات متعلقة

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع