فرنسا: توقيع عقوبات أوروبية على أنقرة لردع نهجها المتطرف

كيلمان بون

كيلمان بون

باريس: «تركيا الآن»

أكد وزير الدولة الفرنسي للشؤون الأوروبية، كيلمان بون، أن الاتحاد الأوروبي بصدد توقيع عقوبات على أنقرة في بعض القطاعات المالية.

وكشف عن إمكانية فرض عقوبات على بعض المسؤولين ورجال الأعمال الأتراك، مؤكدًا أن جميع الخيارات مطروحة على الطاولة لردع أنقرة عن نهجها المتطرف، وفقًا لصحيفة «يني دونيم» التركية.

وأضاف أن الاتحاد الأوروبي في نهاية أكتوبر أعلن عدم قبوله لاستفزازات أنقرة، مشيرًا إلى طرح جميع القرارات المتعلقة بالعقوبات على تركيا في قمة الاتحاد الأوروبي في ديسمبر المقبل.

موضوعات متعلقة

وقال إن «التطرف التركي امتد للمجالات الثقافية والجيوسياسية، وظهر جليًا في تضامن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع أذربيجان في إقليم ناغورني كاراباخ، وطوال 10 أو 15 عامًا، حاولنا مع أنقرة لكي تعدل من سياساتها، لكن هذا لم يحدث».

وأوضح وزير الدولة الفرنسي للشؤون الأوروبية أن «قمة الاتحاد الأوروبي الأخيرة كانت الفرصة الأخيرة لتركيا، لكنها تصر على سياساتها الاستفزازية العنيفة، لذا من المرجح أن تذهب العقوبات لأبعد من النطاق المالي».

وكشف أن «فرنسا ليست وحدها في مواجهة تركيا، وليس لدى الدول الأوروبية أي أوهام بشأن أردوغان ونظامه».

واعتمدت الجلسة العامة للبرلمان الأوروبي، مؤخرًا، تعديلًا قدمته اليونان، لوقف جميع التمويلات الأوروبية لتركيا.

وكان عضو البرلمان الأوروبي عن مجموعة الاشتراكيين والديمقراطيين في البرلمان الأوروبي، نيكوس أندرولاكيس، قد اقترح وقف جميع التمويلات الأوروبية لتركيا، في وقت سابق، وصوت عليه غالبية البرلمانيين الأوروبيين، وفقًا لموقع «جريك ريبورتر» اليوناني.

وشدد أندرولاكيس على ضرورة دعم الاتحاد لجيرانه وشركائه في جميع أنحاء العالم، في مواجهة التحديات التي تهددهم، بشرط احترام حقوق الإنسان وسيادة القانون والقانون الدولي.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع