تركيا تبدأ تشغيل سد إليسو وتُدخل العراق دوامة كوارث الندرة المائية

سد إليسو

سد إليسو

أنقرة-«تركيا الآن»

بدأت السلطات التركية، اليوم الثلاثاء، تشغيل سد إليسو الذي أقيم على نهر دجلة بالقرب من قرية إليسو، على طول الحدود من محافظة ماردين وشرناق في تركيا.

من جهة، عبرت وزارة الموارد المائية العراقية عن قلقها إزاء المشاريع المائية التركية التي تخطط لها أنقرة أو إقامتها بالفعل على ضفاف نهر دجلة، وما ستعكسه من مخاطر على حصص العراق من المياه.

موضوعات متعلقة

وأوضح مقطع فيديو متداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي نفوق كميات ضخمة من الأسماك بعد جفاف المياه في مزارع الأسماك بعد تشغيل السد.

ويشهد العراق انخفاضًا شديدًا لموارده المائية، مما جعله عرضة للجفاف، من جراء المشروعات المائية التي تجريها تركيا وإيران على الأنهار العابرة للحدود.

 

وفي وقت سابق، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بدء تشغيل السد لتوليد الطاقة في التاسع عشر من الشهر الجاري، ويهدد هذا السد حصة العراق من المياه المتدفقة من نهر دجلة.

موضوعات متعلقة

يُذكر أن أردوغان يستخدم السدود المائية كسلاح له لتعطيش أهالي المحافظات العراقية الجنوبية بعد إيقاف تركيا للجزء الأكبر من حصة العراق المائية، عن طريق سد إليسو، ما تسبب في انخفاض منسوب نهر الفرات إلى دون النصف من مستواه الطبيعي، بالإضافة إلي العمليات العسكرية التي تشنها علي حزب العمال الكردستاني- الذي يتم تصنيفه علي إنه حزب إرهابي في تركيا.

ودائمًا ما تتعمد تركيا بناء السدود المائية علي النهرين دجلة والفرات زاعمة انها بهدف توليد الكهرباء لكن يهدف في الواقع إلى ابتزاز شعبي سوريا والعراق.

وكانت الأزمة الأخيرة لأردوغان في سوريا حينما نشرت مجلة «شبيجل» تقريرًا يفيد ان أردوغان يحرم المواطنين السوريين من 300 متر مكعب من المياة في الثانية الواحدة رغم الاتفاقات الدولية بين الطرفين.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع