الدفاع التركية تهدد قبرص اليونانية: سنحمي القبارصة الأتراك بكل الوسائل

خلوصي أكار

خلوصي أكار

أنقرة- «تركيا الآن»

جددت تركيا تصريحاتها المتمسكة باحتلال شمال قبرص، في خطاب تهديد واضح لجمهورية قبرص حمل عبارة «ستظل تركيا تحمي حقوق قبرص الشمالية ولن نسمح لأحد بهضم حقوقها».

وأوضح وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، أن قضية جمهورية شمال قبرص المحتلة، غير المُعترف بها دوليًا، قضية قومية بالنسبة لتركيا وأنها لن تقبل بفرض الأمر الواقع أو محاولة هضم حقوقها. 

موضوعات متعلقة

يُذكر أن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، توجه أمس الاثنين، إلى مدينة فاروشا بشمال قبرص المحتلة من تركيا منذ السبعينات، وذلك في ظل احتجاجات شعبية رافضة للزيارة التي تعد خرقًا من جانب أنقرة لقرارات مجلس الأمن المتعلقة بالمدينة، وفجرت الزيارة غضب الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة التي اعتبرت الزيارة استمرارًا من جانب تركيا في اتخاذ إجراءات أحادية الجانب في منطقة المتوسط.

وقال أكار في اجتماع عبر تقنية الفيديو «كونفرانس»، اليوم الثلاثاء، مع قادته، «ينبغي على القبارصة اليونانيين التخلي عن موقفهم المتصلب، وأن يتقبلوا الوجود التركي حتى يتمتع الطرفان بالسيادة والمساواة. سنحمي حقوق جمهورية شمال قبرص ولن نتنازل عنها ولن نسمح بفرض أمر واقع عليها». متابعًا، «ستظل تركيا تحمي حقوق قبرص التركية ولن نسمح لأحد بهضم حقوقها».

وقبرص الشمالية، المعروفة بجمهورية شمال قبرص التركية،‏ هي دولة غير معترف بها إلا من تركيا وتقع في الجزء الشمالي من جزيرة قبرص ذات أغلبية سكانية من أصول تركية. وتدير جمهورية شمال قبرص علاقاتها الخارجية بوساطة تركيا. كذلك يرتبط اقتصاد الجمهورية بالاقتصاد التركي بشكل كامل حيث تستعمل العملة التركية كعملتها الرسمية.

موضوعات متعلقة

وأعلن أكار بشأن الاتفاقيات المتعلقة بإقليم «كاراباخ»، عن عقد وفدين عسكريين تركي وروسي، اجتماعات فنية في أنقرة، لبحث الأعمال التي ستتم بعد وقف إطلاق النار في إقليم «كاراباخ»، مشيرًا إلى أن الأعمال المشتركة مستمرة بين الطرفين.

وفيما يتعلق بأنشطة تركيا في شرق المتوسط، أكد خلوصي أكار، أن السفن التركية تواصل عمليات البحث والتنقيب في شرق المتوسط، وأن القوات البحرية ترافقها وتعمل على سلامتها مشيرًا إلى أن تركيا عازمة على حماية حقوق ومصالح الأمة والوطن.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع