كليتشدار أوغلو: تركيا في أزمة ديمقراطية وحزين لتحالف حزب رسمي مع مجرم مافيا

كيليتشدار أوغلو

كيليتشدار أوغلو

كارابوك - تركيا الآن

أكد زعيم المعارضة التركية كمال كليتشدا أوغلو  أن حزب الشعب الجمهوري سيواصل انتقاداته ومعارضته لمواجهة المجرمين. 

والتقى كليتشدار أوغلو بممثلي المنظمات الخيرية لتناول الإفطار في مقاطعة سافران بولو في مدينة كارابوك، وعلق خلال اجتماع مع الصحفيين بعد مغادرته مقر البلدية في كارابوك، بشأن التهديدات التي تلقاها عبر وسائل التواصل الاجتماعي من قبل زعيم مافيا الذئاب الرمادية علاء الدين تشاكيجي، بأن حزب الشعب الجمهوري سيواصل انتقاداته ومعارضته لمواجهة المجرمين.

وعلق على تصريح نائب رئيس مجموعة حزب العدالة والتنمية، بولنت توران، بأن مكتب المدعي العام بدأ تحقيقًا ضد علاء الدين تشاكيجي، وقال: «ما يحزنني أن زعيم حزب الحركة القومية حليف لمجرم يدير مافيا، فالدولة بدلًا من أن تهتم بأصحاب المتاجر وما يعانونه من مشكلات، اهتمت بعضو بالمافيا، هناك أزمة ديمقراطية وقانون، ونحن مصممون على التغلب عليها». 

موضوعات متعلقة

وفي السياق نفسه، تلقى زعيم حزب الشعب الجمهوري، اتصالًا هاتفيًا من سيفال توركيش، زوجة مؤسس حزب الحركة القومية، ألب أرسلان توركيش، لتعبر له عن تضامنها معه ضد ما تعرض له من تهديدات من قبل زعيم مافيا الذئاب الرمادية، علاء الدين تشاكيجي، على وسائل التواصل الاجتماعي. بحسب صحيفة «سوزجو» التركية.

ونقلت توركيش، لكيليتشدار أوغلو، انزعاجها من أفعال القوميين وسياسات حزب الحركة القومية.

وأضاف كليتشدا أوغلو خلال الاجتماع، أن سقوط هذا الحزب -الحركة القومية- في مثل هذا الموقف سيسبب له اضطرابات كبيرة. وهو الحزب الذي تأسس وفقًا لقانون الأحزاب السياسية، فضلًا عن كونه جزءًا متأصلًا بتاريخ جمهورية تركيا». 

وكان في استقبال كليتشدا أوغلو، النائب بحزب الشعب الجمهوري عن كارابوك، حسين أفني أقصوي، والنائب عن مدينة بارتين، آيسو بانك أوغلو، وعمدة مدينة سافران، بولو إليف كوس، وعدد من أعضاء الحزب.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع