زعيم المعارضة التركية: فساد المافيا والأحزاب الداعمة لها لن يردعنا أبدًا

كلتشدار أوغلو

كلتشدار أوغلو

أنقرة: «تركيا الآن»

رد زعيم حزب الشعب الجمهوري، كمال كليتشدار أوغلو ، على تهديدات زعيم المافيا التركي، علاء الدين تشاكجي، قائلاً: «نحن لا نأخذ في الحسبان التهديدات الموجهة إلينا من خلال دعم بعض الأحزاب السياسية لعصابات المافيا، ولا نأخذها أبدًا بعين الاعتبار، وأولئك الذين يشكلون هذا التهديد لا يمكنهم أبدًا ردعنا».

كان تشاكجي صديق زعيم حزب الحركة القومية المتحالف مع حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا برئاسة رجب طيب أردوغان، قد هدد زعيم المعارضة صراحة عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، قبل أيام، وكتب «لتكن عاقلًا يا كليتشدار، إذا وضعت دولت بهتشلي في كافة خونة الوطن، فأنت ترتكب خطأ حياتك»، وذلك بعد أن وجه كليتشدار أوغلو خطابه إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، خلال اجتماع الكتلة الحزبية بالبرلمان الثلاثاء الماضي، بشإن إعلان الرئيس عن مرحلة جديدة من الإصلاحات القضائية، وقال «هل ستتوقفون عن إطلاق سراح قادة المافيا وتجار المخدرات؟ وهل ستتخلون عن سجن من يفكرون؟!».

موضوعات متعلقة

وذكر موقع «آرت جرتشك» التركي، أن ممثلي اتحاد نقابات الموظفين العموميين واتحادات الأعمال العامة المتحدة قاموا بزيارة تضامنية، اليوم الجمعة، إلى زعيم حزب الشعب الجمهوري كمال كليتشدار أوغلو، بعد تهديدات تشاكجي، وعلى رأسهم الرئيس المشارك لممثلي اتحاد نقابات الموظفين العموميين، محمد بوزجيك، ورئيس الاتحاد العام المتحد للأعمال التجارية، محمد بالك.

ونقل الموقع رد كليتشدار أوغلو، على تهديدات زعيم المافيا، قائلاً «لقد دافعت عن حرية الفكر والديمقراطية واحترام الآراء المختلفة. لقد ذكرت أن هذا هو أحد الشروط التي لا غنى عنها للديمقراطية. وبالطبع ، هناك صراع بين الأحزاب السياسية، وحتى هذه المناقشات يمكن أن تحدث أحيانًا على أسس صعبة للغاية، ربما تكون حقيقة أن حزبًا سياسيًا شرعيًا يدافع عن عالم المافيا ويقف إلى جانبه هي سابقة في تاريخ جمهوريتنا. ويُظهر هذا اتجاه الدولة التركية للتأرجح فعليًا، كما يُظهر بوضوح أنها لا تدار بشكل جيد وأن جماعات معينة ومراكز معينة تدير الدولة».

وأضاف كليتشدار أوغلو، «إنني أثق بالفطرة السليمة للناس والمنظمات غير الحكومية والمنظمات المهنية. رغم كل هذه الاستفزازات، علينا أن نتحمل واجب الدفاع عن الديمقراطية بعزم ، والدفاع عن حقوق الإنسان ، ومعارضة انتهاكات الحقوق ، والوقوف إلى جانب الذين يعانون من الظلم».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع