لافروف: اتهامات أمريكا وفرنسا لروسيا بتجاهلهما في أزمة كارباخ«ليست أخلاقية»

لافروف

لافروف

موسكو: «تركيا الآن»

قال وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، إن الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا قد استاءتا من روسيا لعدم إشراكهما في الاتفاقية وقف إطلاق النار بإقليم ناجورنو كاراباخ المتنازع عليه بين أذربيجان وأرمينيا، وأن الاتهامات الموجهة لبلاده من قبل أمريكا وفرنسا بتجاهلهما في المفاوضات «ليست أمرًا أخلاقيًا أو صحيحًا».

ورد لافروف، في تصريح لقناة «روسيا اليوم»، على المزاعم بأن بلاده لا تشمل الولايات المتحدة وفرنسا في عملية التسوية في كاراباخ قائلاً «لعبت الولايات المتحدة وفرنسا دورًا سياسيًا مهمًا في تهيئة الظروف المطلوبة في الاتفاقية. لكني شعرت أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مستاءً في لقائه بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وفي اتصالاتي مع زملائي الأمريكيين والفرنسيين بشأن ناغورنو كاراباخ».

موضوعات متعلقة

وذكر لافروف أنه حاول أن يشرح لوزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، أن روسيا تريد إيقاف أعمال القتال ونزوح الناس من منازلهم، وعدم زيادة أعداد اللاجئين والنازحين في ناجورنو كاراباخ، قائلاً «في الحالات التي تساوي فيها كل دقيقة حياة شخص ما، لن يكون من المناسب الاتصال بواشنطن وباريس للاتفاق معهم على ما إذا كانوا سيؤيدون شروط الاتفاقية».

ومؤكدًا أن توجيه الاتهامات لروسيا ليس أمرًا أخلاقيًا أو صحيحًا، أشار لافروف إلى أنه من المحزن أن تظهر الرغبة في تقوية المواقف واللمعان في السياسة في هياكل مثل الاتحاد الأوروبي.

وأبدى الوزير الروسي سعادته لدعم المجتمع الدولي للمجهودات التي تقوم بها روسيا، وقال إن أهم هدف لموسكو في سوريا وكاراباخ وأماكن أخرى هو تجنب الصراع والأزمات.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع