وزير المالية التركي السابق: تعرضت للضغط بسبب رفضي لصندوق الثروة السيادي

باباجان

باباجان

أنقرة: «تركيا الآن»

كشف رئيس حزب «التقدم والديمقراطية» التركي (ديفا)، علي باباجان، عن تعرضه لضغوط شديدة من قبل الرئاسة التركية عندما كان وزيرًا للاقتصاد بسبب اعتراضه على إنشاء صندوق الثروة السيادي الذي تولى الرئيس رجب طيب أردوغان مسؤوليته بعد تأسيسه مباشرة.

وقال باباجان، خلال لقائه على قناة «خلق تي في» التركية، أمس الجمعة، إنه كان يشعر بالارتياح جدًا للعمل على الملفات التي كان مسؤولاً عنها أثناء عمله وزيرًا للاقتصاد ونائبًا لرئيس الوزراء، إلا أنه تعرض لضغوط كبيرة حينما قررت الرئاسة إنشاء صندوق الثروة السيادي.

موضوعات متعلقة

وأوضح أنه تعرض للضغط بسبب رفضه لإنشاء الصندوق، ما عرقل خطوات الحكومة بهذا الصدد، إذ كان لا يمكنهم فعل ذلك دون موافقته. وأضاف: «قيل لي في إحدى المرات إذا لم توقع عليه، سافر إلى الخارج واطلب من نائب الوزير التوقيع عليه». وأردف: «لكنني لم أسافر للخارج، فلم ينجح الأمر».

يُذكر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عين نفسه رئيسًا لصندوق الثروة السيادي، وعين صهره ووزير المالية المستقيل مؤخرًا، بيرات البيرق، نائبًا له، في عام 2018، فيما ذكرت جريدة «جمهورييت» التركية، إن إدارة الصندوق صرحت لها بأن الوزير المستقيل، ما زال يواصل مهامه، باعتباره نائب رئيس مجلس إدارة الصندوق.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع