لودريان: تصريحات أردوغان التشهيرية ضد فرنسا لا تفسح المجال للحوار

جان إيف لودريان

جان إيف لودريان

باريس: «تركيا الآن»

قال وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، إن بلاده تنتظر أفعالًا من تركيا على أرض الواقع وتعتبر أن تصريحات التهدئة وحدها لا تكفي. وأن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لا يزال يدلي بتصريحات تشهيرية بشأن فرنسا لا تفسح المجال للحوار بين البلدين.

وأضاف لودريان، خلال حوار اليوم مع صحيفة «لو فيغارو» الفرنسية، أن فرنسا أرسلت طائرة إنسانية ستصل إلى أرمينيا اليوم، فيما تصل طائرة أخرى إلى هناك خلال الأسبوع المقبل.

وتطرق الوزير الفرنسي للحديث عن الأوضاع في العراق، وقال إنه سيكون من الغريب والخطير أن تسحب الولايات المتحدة قواتها من التحالف الدولي في العراق.

موضوعات متعلقة

وأكد وزير الخارجية الفرنسي، أن من السهل على الرئيس التركي نزع فتيل المواجهات في شرق البحر المتوسط وفي ليبيا وفي ناجورنو كاراباخ، مضيفًا «تصريحات أردوغان المهدئة التي رأيناها خلال اليومين أو الثلاثة الماضية ليست كافية، نحن بحاجة إلى أفعال».

وتأتي تعليقات لو دريان بعد يوم من اتصال أردوغان بالاتحاد الأوروبي، بينما حذر الكتلة من التلاعب بها خلال التوترات المتصاعدة حول شرق البحر المتوسط.

وقال لودريان «لدينا خلافات كثيرة، واصفًا سياسات تركيا بأنها توسعية وعدوانية تجاه اثنين من أعضاء الاتحاد الأوروبي واليونان وقبرص.

وأوضح لو دريان أن تركيا كانت ترسل مرتزقة سوريين إلى ناجورنو كاراباخ، حيث وقعت الأطراف المتحاربة أرمينيا وأذربيجان هذا الشهر اتفاق سلام بوساطة روسية، وأضاف «في قمة ديسمبر  المقبلة، سيتحقق الاتحاد الأوروبي من الالتزامات التي قدمتها أنقرة فيما يتعلق بمختلف بؤر التوتر».

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، قد هاجم السياسات التي تتبعها تركيا لتأجيج مشاعر معادية لفرنسا في إفريقيا، من خلال إثارة مشاعر الضغينة تجاه حقبة الاستعمار.

وقال ماكرون خلال حوار له مع مجلة «جون أفريك» الفرنسية، الجمعة الماضي، إن هناك استراتيجية لدى تركيا وروسيا، ويتبعها قادة أفارقة، لاستغلال أحداث من الماضي لترسيخ مفاهيم خاطئة بشأن فرنسا، وأضاف: «يجب ألا نكون سذجًا، أنقرة وموسكو يقومان بتمويل العديد من الذين يرفعون أصواتهم ويصورون مقاطع فيديو، يتم نشرها بوسائل الإعلام الفرانكوفونية».

 

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع