دولت بهتشلي يهاجم رئيس بلدية إسطنبول: جاهل ويسعي لتحقيق مصالح سياسية

دولت بهتشلي

دولت بهتشلي

أنقرة: «تركيا الآن» 

هاجم زعيم حزب الحركة القومية التركي، وحليف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، دولت بهتشلي، رئيس بلدية إسطنبول، أكرم إمام أوغلو، لانتقاده عدم مبالاة الحكومة التركية، برئاسة رجب طيب أردوغان، بتفشي فيروس كورونا في البلاد.

وقال بهتشلي، خلال اجتماع المجموعة البرلمانية لحزبه في البرلمان التركي، إن «صِدق الذين يسعون نحو بث حالة من الخوف من خلال التشكيك في أعداد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا، ويشاركون الرأي العام تصريحاتهم غير المتسقة والمنحازة، مشكوك فيه ومحل جدل».

موضوعات متعلقة

وأضاف بهتشلي: «نهجهم غير واعٍ، يسعي لتحقيق مصالح سياسية، وخلق حالة من عدم الثقة بين الحكومة والمواطن».

وفي إشارة لإمام أوغلو، قال «ما هو غرض ذلك الشخص الجاهل الذي يتحدث في كل شيء ما عدا شؤون البلدية؟! أم أن عقلية حزب الشعب الجمهوري راضية عن معدل انتقال الفيروس؟ الإيحاء بأن المعلومات التي يتم مشاركتها خاطئة أمر خطير كخطورة كورونا على المواطنين».

وكان رئيس بلدية إسطنبول، قد انتقد مؤخرًا عدم مبالاة الحكومة التركية، برئاسة رجب طيب أردوغان، بتفشي فيروس كورونا في البلاد، فضلًا عن عدم الإعلان عن الأعداد الحقيقية للمصابين وضحايا «كوفيد – 19».

وقال رئيس بلدية إسطنبول، «أتحدث كثيرًا عن إحصائيات فيروس كورونا، ولن أتوقف، بلغ عدد وفيات الوباء في إسطنبول أمس 186 حالة وفاة، ماذا عليَّ أن أفعل؟ هل أصمت؟ أم أبتلع كلامي؟ لا أستطيع النوم طوال الليل»، في إشارة إلى سيطرة الوباء على المحافظة.

وأكد إمام أوغلو، أن بلاده تمر بأوقات عصيبة بسبب الوباء، قائلًا «نحن في وضع صعب للغاية، أحترم كل إجراء تتخذه الحكومة للسيطرة على الوباء، لكن لن أتوقف عن الحديث بشأن هذا الأمر».

وكذّب رئيس بلدية إسطنبول، الجمعة الماضي، تصريحات وزير الصحة التركي، فخر الدين قوجة، عن انتشار فيروس كورونا، مطالبًا بإغلاق تركيا إغلاقًا تامًا.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع