الإنذار الأخير.. واشنطن: على أنقرة أن تدرك عواقب إصرارها على صواريخ روسيا

السفيرة الأمريكية لدى الناتو

السفيرة الأمريكية لدى الناتو

واشنطن: «تركيا الآن»

حذرت السفيرة الأمريكية لدى حلف شمال الأطلسي «الناتو»، كاي بيلي هوتشيسون، تركيا، من الإصرار على تشغيل منظومة الدفاع الروسي «إس - 400»، وقالت إن الولايات المتحدة تتوقع من تركيا أن تدرك عواقب قرارها بتشغيل تلك المنظومة، وذلك قبيل ساعات من انعقاد اجتماع وزراء خارجية الناتو اليوم الثلاثاء.

وأضافت هوتشيسون في بيان نشرته وزارة الخارجية الأمريكية: «لقد أخبرنا تركيا بذلك مرارًا وتكرارًا، ونأمل أن تدرك أنقرة العواقب التي قد تضر بتحالفهم وقدرتهم على العمل معنا، قبل أن تقوم بتشغيل نظام الدفاع الصاروخي الروسي». وأردفت: «نأمل أن تفكر تركيا في ذلك، ونأمل أن يتراجعوا عن القرار الذي اتخذوه بالخطأ بوضع نظام دفاع صاروخي روسي في أنقرة».

موضوعات متعلقة

وأوضحت السفيرة الأمريكية أن فكرة وضع نظام دفاع جوي وصاروخي روسي الصنع في وسط الناتو «فكرة غير متوازنة»، وأن تركيا كانت حليفًا كبيرًا لحلف الناتو منذ فترة طويلة، لكن بعض السلوكيات تمثل مشكلة لوحدة الحلف. وتابعت «بكل تأكيد يحاول الكثير منا العمل مع تركيا بطريقة تعزز وحدة تحالفنا، ونطلب من تركيا أن تكون مرة أخرى الحليف الأكبر الذي كانت عليه في الماضي».
وعن الوضع في شرق المتوسط، قالت السفيرة إن الناتو اتخذ موقعًا بارزًا في محاولة حل النزاع في شرق المتوسط، حيث يوجد اختلاف كبير ونزاع حدودي أساسًا بين اليونان وتركيا. ولدينا منتدى يمكنهم من خلاله تحديد أصل هذا الخلاف ومحاولة الحصول على وساطة في النزاع الذي يسبب التوترات حتي الآن
وفي أكتوبر، قالت وزارة الدفاع التركية إن تركيا تتوقع أن يقدم الناتو بدائل لأنظمة الدفاع الجوي والصاروخي «إس – 400» بدلاً من الانتقادات فيما يتعلق بشراء النظام من روسيا.

وأكد وزير الدفاع خلوصي أكار بعد ذلك أن تركيا أجرت اختبارات لأنظمة «اس – 400»، مضيفًا أن ذلك كان مقررًا ضمن العقد، فيما أدانت وزارة الدفاع الأمريكية التجارب وهددت تركيا بالعواقب، لكن تركيا تعهدت مرارًا بتفعيل أنظمة الصواريخ على الرغم من التهديدات الأمريكية.
وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مرارًا وتكرارًا إن أنقرة مستعدة لشراء أنظمة باتريوت الأمريكية بشرط نقل التكنولوجيا إلى تركيا، لكنه أضاف أن مسألة التخلي عن أنظمة «إس – 400» غير واردة.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع