مستشار أردوغان المستقيل يتحدى الرئيس: سأدافع عن الحق

بولنت أرينتش

بولنت أرينتش

أنقرة: «تركيا الآن»

تحدى عضو المجلس الاستشاري التركي السابق بولنت أرينتش، رئيس بلاده رجب طيب أردوغان، في أول تصريحات له عقب إقالته من منصب مستشار أردوغان، معلنًا مواصلة الدفاع عن الحق والقانون.

كانت السلطات التركية أقالت بولنت أرينتش، جراء تصريحاته التي طالب خلالها بالإفراج عن زعيم حزب الشعوب الديمقراطي الكردي صلاح الدين دميرتاش، المعتقل في سجون أردوغان، مشيرًا إلى أن الأكراد أكثر الفئات المضطهدة في تركيا.

وحسب جريدة «جون بويو» التركية، فقد شدد أرينتش على أنه سيواصل الدفاع عن الحقيقة، وقال «كالعادة، أنا مصمم على الدفاع عن الحقيقة كسياسي شجاع بمبادئ صادقة وملتزم بالقانون».

وأضاف أرينتش: «بسبب التصريحات التي أدليت بها لقناة (خبر ترك)، تلقيت رسائل من مئات الأصدقاء يعبرون عن مشاعرهم الصادقة ودعمهم ودعائهم لي. أتحدث مع بعضهم عبر الهاتف. أشكركم جميعًا على هذه الرسائل».

موضوعات متعلقة

من جهته، سبق أن هاجم أردوغان، مستشاره المستقيل من منصبه، بولنت أرينش، معتبرًا أنه قد وجّه إليه إساءة، بعدما طلب منه أن يقرأ كتاب زعيم حزب الشعوب الديمقراطي الكردي صلاح الدين دميرتاش، المعتقل في سجون أردوغان، المعنون بـ«دفران». وقال: «أولئك الذين تسببوا في وفاة ياسين بورو، لا يمكن الدفاع عنهم أبدًا من قبل الرئيس، أو من قبل رفقاء دربه، لا يمكننا أن نكون المدافعين عن أولئك الذين نظموا احتجاجات (جيزي بارك)».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع