زعيم المعارضة التركية: أصبحت مهددًا بالقتل والنظام يتجسس على زوجتي وأبنائي

كليتشدار أوغلو

كليتشدار أوغلو

أنقرة: «تركيا الآن» 

أكد زعيم المعارضة التركية، كمال كليتشدار أوغلو، أنه يتلقى تهديدات بالقتل، وأن زوجته وأبناءه مراقبون ويتم التجسس على هواتفهم، محذرًا من دخول البلاد في حالة من الفوضى بسبب إسكات المعارضين وتهديدهم من قبل نظام رجب طيب أردوغان الذي وصفه بـ«الاستبدادي».

وقال كليتشدارأوغلو في حوار مع صحيفة «تي 24» التركية، اليوم الجمعة، «إنني على يقين أنه يتم التنصت على مكالمات زوجتي وأولادي. أعلم أنه يتم تعقبي حيث أمكث والأماكن التي أزورها والأشخاص الذين أتحدث معهم».

وشدد كليتشدار على أن نظام العدالة والتنمية الاستبدادي، ما إن يرى أن هناك شخصًا يقول عكس ما يقولونه ولا يسير وفقًا لأهواء النظام يفكرون أنه يمكن إسكاته بالتهديد. مضيفًا: «إنهم يفكرون في ذلك، ولكن هذا لا يخيفنا. لأنهم يفكرون بطريقة محدودة، ويظنون أنه عند التخلص من شخص ما، سيتم وقتها حل كل المشكلات، ولكن لن يتم حل المشكلات هكذا، بل على العكس تمامًا ستدخل تركيا في مرحلة من الفوضى».

موضوعات متعلقة

وردًا على سؤال الجريدة حول كيفية تعامل عائلته مع التهديدات، قال «إنهم قلقون أيضًا، يريدون مني أن أنتبه، ليس لديهم الكثير ليفعلوه، ماذا يمكنهم أن يفعلوا. إنهم غير قادرين على أخذ مسدس وحمايتي. رغم كل شيء، سنواصل المسار الذي نعرفه ونؤمن به».

كان دفاع رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي، قد أكد اليوم الجمعة، أن الحزب تلقى مؤخرًا معلومات عن مخطط لاغتيال كمال كليتشدار أوغلو، في أعقاب التهديدات المستمرة من جانب زعيم المافيا، علاء الدين تشاكجي.
ونقل موقع «كرت» التركي، عن محامي رئيس الحزب، جلال تشيليك، قوله «لقد وصلتنا مؤخرًا معلومات حول تخطيط البعض لاغتيال رئيس حزب الشعب الجمهوري، كمال كليتشدار أوغلو، وبناءً على ذلك، حذرنا فريق الحماية ليتوخوا الحذر أكثر». وأشار إلى أن زعيم المعارضة واجه محاولات اغتيال عديدة، وهذه لن تكون المرة الأولى.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع