شوارع أرمينيا خارج السيطرة والمعارضة تستعد لإعلان العصيان المدني في البلاد

من الاحتجاجات الأرمنية

من الاحتجاجات الأرمنية

يريفان- «تركيا الآن»

أغلق متظاهرون أرمن الشوارع في العاصمة يريفان، اليوم الثلاثاء، احتجاجًا على تجاهل رئيس الوزراء نيكول باشينيان، مطالبهم بتنحيه، لتوقيعه اتفاق وقف إطلاق النار مع أذربيجان، في استعداد لإعلان العصيان المدني في البلاد.

وردد المئات من المحتجين عبارات وصفت رئيس الوزراء الأرميني بالخائن، كما رفعوا شعار «أرمينيا من دون نيكول» في شوارع يريفان، استجابةً لدعوة المعارضة إلى الاحتجاج، لانتهاء المهلة التي حددتها في منتصف نهار اليوم الثلاثاء، لإعلان باشينيان استقالته، وفقًا لوكالة «رويترز».

ووافق باشينيان، الذي وصل إلى السلطة في ثورة سلمية في مايو 2018، على اتفاق وقف إطلاق النار بوساطة روسية الشهر الماضي، لإنهاء الصراع الدموي بين أذربيجان والقوات الأرمينية حول إقليم كاراباخ والمناطق المحيطة بها.

موضوعات متعلقة

وأعلنت المعارضة معارضتها للاتفاق الذي وقعه رئيس الوزراء الأرميني، ووصفته بالكارثي، وفي المقابل أعلن باشينيان تحمل المسؤولية عن نتائج الحرب مع أذربيجان، كما قال إنه المسؤول الآن عن ضمان الأمن القومي واستقرار الجمهورية السوفيتية السابقة، التي يبلغ عدد سكانها حوالي 3 ملايين نسمة، في إشارة إلى عدم قبوله التنحي.

ومن جهة، أعلن السياسي المعارض عن حزب الاتحاد الثوري الأرمني، إيشخان ساجاتليان، بدء العصيان المدني، في خطاب نقله التليفزيون المحلي اليوم الثلاثاء، وقال «لمواطني أرمينيا الحق المشروع في استخدام حقهم في أعمال العصيان السلمية للتعبير عن مطالبهم وجعلها مسموعة».

وقالت المعارضة إنها تخطط لإغلاق الشوارع في أنحاء البلاد وشل شبكة النقل إذا لزم الأمر، وقال الزعيم الأرميني كاريكين الثاني في بيان إنه التقى باشينيان وحثه على الاستقالة.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع