وزير الخارجية المصري: مساعينا لحل أزمة سد النهضة يقابلها عزوف إثيوبي

وزير الخارجية المصري سامح شكري

وزير الخارجية المصري سامح شكري

باريس: «تركيا الآن»

أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري، أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أحاط نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون بالتفاصيل الخاصة بجولة المفاوضات الخاصة بسد النهضة تحت الرعاية الأفريقية والتعثر الذي للأسف أصاب هذا المسار في الآونة الأخيرة.

وأوضح شكري خلال لقائه مع برنامج «بالورقة والقلم» الذي يقدمه الإعلامي نشأت الديهي على فضائية «TEN»، أن مصر تؤكد على حرصها للتوصل إلى اتفاق شامل ملزم قانوني حول سد النهضة من حيث الملء والتشغيل، يضمن لإثيوبيا كل حقوقها فيما يتعلق بالتنمية، لكن أيضًا يضمن لمصر والسودان حقوقهما المائية، وتمكينهما من مواجهة حالات الجفاف.

موضوعات متعلقة

وأضاف أن الأمر مرتبط بتنظيم تدفق المياه، نظرًا لوجود هذا المنشأ الضخم، مؤكدًا: «لا نسعى إلا لذلك، وكان الرئيس السيسي واضحا في حديثه في المؤتمر الصحفي مع نظيره الفرنسي على كل هذا، واستمرار سعي مصر للتوصل لاتفاق متوازن يراعي مصالح الدول الثلاثة، ووجد لدى فرنسا تفهما كاملا لهذا واستعدادا لمواصلة جهودها في إقناع الجانب الإثيوبي بأهمية التفاعل الإيجابي في إطار المفاوضات».

وشدد على أن «هناك دائمًا رغبة لدى مصر في احتواء الأزمات من خلال الطرق السلمية، من خلال التوافق، خاصة عندما يكون الأمر متعلقًا بدول شقيقة، ودول تربطنا بها علاقات أخوة، لكن شاهدنا خلال السنوات الماضية من صعوبة التوصل لاتفاق وعزوف الجانب الإثيوبي عن التوقيع على الاتفاق، الذي تم طرحه في واشنطن، وفيه تنازلت مصر كثيرًا من حيث مراعاتها للشواغل، وأظهرت مرونة كبيرة في تناول الأمور، ما يجعلنا مرة أخرى ندعو إثيوبيا إلى الانخراط في المفاوضات بحسن نية».

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع