ناجورنو كاراباخ: القوات الأذربيجانية تواصل أسر الجنود رغم وقف إطلاق النار

جندي أذري

جندي أذري

كاراباخ: «تركيا الآن»

اتهمت السلطات الأرمينية، قوات الجيش الأذربيجاني، اليوم الأربعاء، بأسر عشرات من جنودها في منطقة ناجورنو كاراباخ، برغم وقف إطلاق النار، مما زاد المخاطر على الاتفاق الذي أنهى القتال الدموي في المنطقة الشهر الماضي.

وفي انتكاسة جديدة يوم الأربعاء، قالت وزارة الدفاع في ناجورنو كاراباخ، إنها فقدت الاتصال بالعديد من المواقع العسكرية في وقت متأخر من يوم الثلاثاء، في المناطق التي كان من المفترض أن تظل تحت سيطرتها، وفقًا لاتفاق وقف إطلاق النار في 10 نوفمبر.

ولم يتسنَّ الاتصال بوزارة الدفاع الأذربيجانية للتعليق.

موضوعات متعلقة

وقالت وزارة الدفاع في ناجورنو كاراباخ، إنها فشلت في تحديد مواقع القوات، على الرغم من قيامها بعمليات بحث خلال الليل. وبعد ساعات، أكد رئيس المنطقة أرايك هاروتيونيان، أن القوات تم أسرها، واتهم أذربيجان بالاستفزاز.

ونقلت وكالة «رويترز» عن هاروتيونيان: «احتجزتْ القوات الأذربيجانية عشرات الجنود كرهائن في اتجاه قرية كتسابيرد، وتحاول وزارة الدفاع حاليًا معرفة كل الظروف».

جاءت التصريحات بعد فترة وجيزة من تأكيد أرمينيا وأذربيجان أنهما بدأتا تبادل مجموعات أسرى الحرب، كجزء من عملية المبادلة بوساطة روسيا.

وأوقف الاتفاق الذي توسطت فيه روسيا صراعًا استمر ستة أسابيع بين القوات الأذربيجانية والأرمينية على المنطقة والمناطق المحيطة بها، وحقق مكاسب إقليمية لأذربيجان.

ونشرت موسكو قوات حفظ سلام لمراقبة وقف إطلاق النار، لكن اشتباكات اندلعت يوم الأحد، وتبادلت أذربيجان وأرمينيا الاتهامات.

ووردت أنباء عن مقتل أربعة جنود أذريين في القتال وإصابة ستة من الأرمن.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع