رقابة أردوغان تفرض غرامات على قنوات تركية بسبب «بيوت الدعارة» ولقاح كورونا

الأعلى للإعلام التركي

الأعلى للإعلام التركي

أنقرة: «تركيا الآن»

ناقش المجلس الأعلى للإعلام التركي، خلال اجتماع له اليوم الأربعاء، تقارير خبراء المراقبة حول القنوات التليفزيونية التركية، وتم فرض غرامة مالية على قناة «فوكس تي في» بسبب تصريحات جراح القلب والأوعية الدموية، الدكتور بينجور سونماز، التي وجهها للمترددين في الحصول على لقاح فيروس كورونا، حيث قال: «أولئك الذين يقولون لن أحصل على اللقاح هم في الأصل خونة، ولن يتمكنوا حتى من دخول المكاتب الرسمية أو الذهاب إلى المدارس».

وأضاف سونماز ضمن تصريحاته المثيرة للجدل: «كما أن لحظر التجوال قواعد، فسيكون لهذا أيضًا قواعد. سنصع قواعد للقاح. لن يتمكنوا من الاستفادة من وسائل المواصلات العامة».

واعتبر مجلس الإعلام تصريحات سونماز تلك، اتهامًا يتجاوز حدود النقد، وتم فرض غرامة مالية وإدارية على القناة لانتهاكها مبدأ خدمات البث.

موضوعات متعلقة

وفرضت المؤسسة أيضًا غرامة على قناة «خبر ترك» بسبب تصريحات مقدم البرامج، فاتح ألتايلي، بشأن اللاجئين السوريين في تركيا، قال فيها: «أصبحوا هم من يملكون تركيا، ونحن أصبحنا ضيوفًا عليهم. لذلك قريبًا سوف يطردوننا هم من هنا. لأنهم يمتلكون حرية لأقصى درجة. لا أحد يحاسبهم. المحظورات لا تنطبق عليهم. وكأننا خسرنا تركيا أمام السوريين بلا حرب».

وقرر المجلس الأعلى للإعلام فرض غرامة مالية وإدارية على القناة بسبب استخدام استعارات للاجئين السوريين من شأنها أن تخلق جوًا من الكراهية والرأي السلبي ضدهم.

وتم فرض غرامة أخرى على تليفزيون «أكيت» بسبب تصريحات الدكتور أبوبكر شوفو أوغلو، واستخدامه مصطلح بيوت الدعارة قاصدًا به الجامعات في تركيا. ووجّه اتهامات إلى الشباب بأنهم أشخاص يفتقرون إلى الحساسية الوطنية والأخلاقية. وبناءً عليه قررت المؤسسة فرض ضريبة مالية وإدارية على القناة.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع