الصحافة التركية: حزب العدالة والتنمية يحاول تشويه سمعة أكبر معارضيه

حزب العدالة والتنمية

حزب العدالة والتنمية

أنقرة- «تركيا الآن»

كشفت الصحافة التركية عن استهداف حزب العدالة والتنمية (الحزب الحاكم برئاسة رجب طيب أردوغان) لأكبر أحزاب المعارضة في تركيا.

وقال الكاتب الصحفي بجريدة «قرار» التركية، طه أكيول، إن حزب العدالة والتنمية يحاول إظهار حزب الشعب الجمهوري كأنه يسير على النهج القديم له، بسبب أزمة «الحجاب» الأخيرة، التي بدأت بعد تصريح النائب السابق بحزب الشعب الجمهوري، فكري ساغلار، الذي قال فيه «أشك في أن القاضية التي ترتدي الحجاب ستكون قادرة على تحقيق العدالة عندما أكون في المحاكمة».

وقال أكيول «إنها حقيقة سوسيولوجية أن شكل السترة التي تسمى «التربون» هي أسلوب حضري أكثر عصرية وحداثة من الحجاب التقليدي. إنها حقيقة سوسيولوجية تلك التي عبر عنها عالم الاجتماع التابع لحزب الشعب الجمهوري البروفيسور سنجر أياتا. فالمرأة المحافظة تشارك في المجتمع والجامعة والحياة التجارية والخدمة العامة بالتربون، ومع الحفاظ على سترتها وعفتها، فإنها تتخلص من أواصر العادات والتقاليد. إلا أن التمييز بين التربون والحجاب لا يمكن صياغته قانونًا، فهذا أمر سخيف للغاية، لا يستحق الخوض فيه».

موضوعات متعلقة

وأضاف أكيول «لكن الرئيس وحزبه جعلوا الحدث أكبر، فمن مصلحة الحزب الحاكم تصوير حزب الشعب الجمهوري اليوم على أنه حزب رجعي. مسلطًا الضوء على مناقشتهم لحصص الخبز خلال الحرب العالمية الثانية».

وأردف أكيول «إنه سلوك صحيح أن تجري مناقشة فترة الحزب الواحد، بما في ذلك فترة أتاتورك، من الناحية الأكاديمية والفكرية ومن منطلق محاولة تطوير ثقافة الحرية. لكن في السياسة، لا يفعلون ذلك لتطوير فكرة الحرية، ولكن لتشويه سمعة الخصم وتعزيز القاعدة التصويتية لهم. لذلك، فهو لا يساهم في تطوير ثقافة الحرية، بل يغذي الاستقطاب».

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع