سفير تركي سابق: أمريكا لن تستطيع تلقين العالم دروس الديمقراطية بعد الآن

شوكرو إليكداغ

شوكرو إليكداغ

أنقرة: «تركيا الآن»

قال السفير التركي السابق، شوكرو إليكداغ، أن الولايات المتحدة الأمريكية فقدت سلاحها الدبلوماسي الثمين للغاية وهو «الديمقراطية»، وذلك في تعقيبه على احتجاجات أنصار الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب الذين داهموا مبنى الكونجرس مساء الأربعاء الماضي.

وأوضح إليكداغ، خلال حواره مع جريدة «سوزجو» التركية، أن الولايات المتحدة كانت تستخدم سلاح الديمقراطية عنصر ضغط في علاقاتها الدولية، لكنها حين ترغب الآن في إعطاء دروس في الديمقراطية، سوف يأتيها الرد بضرورة أن تنظر إلى نفسها أولاً».

وتابع إليكداغ: «هزت أحداث 6 يناير الولايات المتحدة الأمريكية، وكشفت عن العمق المخيف لخط الصدع في الهيكل والبنية الاجتماعية. هذه قضية حاسمة يجب على الولايات المتحدة معالجتها بأولوية عالية. لكن على الرغم من ذلك، لا أرى أي بوادر ملموسة على أن الولايات المتحدة في طور الانهيار والتفكك».

موضوعات متعلقة

وأردف إليكداغ: «لا يزال لدى أمريكا أكبر اقتصاد في العالم وأكثر التقنيات تقدمًا. 20٪ من (الناتج المحلي الإجمالي) في العالم موجود لدى الولايات المتحدة. ومع ذلك، فإن الزعامة الأمريكية في هذا الصدد معرضة للخطر، نظرًا لأن الصين تنمو بسرعة كبيرة بفضل نموذجها الاقتصادي وديناميكياتها. وبهذه الوتيرة، يبدو أنها ستسد الفجوة مع الولايات المتحدة في العشر سنوات أو على الأكثر الـ20 عامًا القادمة. الموضوع مثير للاهتمام، ولكن نظرًا لأن المساحة المتاحة لدينا محدودة ، يجب أن أكتفي بهذه الجمل البسيطة».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع