جريدة موالية تهاجم موقف أعضاء حزب أردوغان المؤيد لترامب: هل ترضونه لأنفسكم؟

أحمد هاكان

أحمد هاكان

أنقرة: «تركيا الآن»

انتقد رئيس تحرير صحيفة «حريت» التركية الموالية للنظام، أحمد هاكان، أنصار حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا الذين تعاطفوا مع احتجاجات أنصار الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، الذين داهموا مبنى الكونجرس في الولايات المتحدة.

وقال هاكان، في مقالته، «كم هو سخيف أن ينظر أي شخص يدعم حزب العدالة والتنمية إلى الأحداث في الولايات المتحدة، ويحاول التعاطف مع ترامب! أنت مؤيد لحزب دائمًا ما يتم انتخابه ويخرج منتصرًا من صناديق الاقتراع. ماذا تفعل؟ هل تقف مع ترامب، ذلك الذي كره نتيجة صناديق الاقتراع واستفز أنصاره لمداهمة البرلمان؟ أنا لا أقول لك لا تتعاطف، بل افعل ذلك مرة أخرى. افعل ذلك مع الطرف الصحيح».

كان وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، قد أعرب عن أسفه من دعم بلاده في السابق للرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، في أعقاب أحداث الشغب التي شهدتها الولايات المتحدة الأمريكية، وتجلت في مشاهد اقتحام مبنى الكونجرس الأمريكي، معلنًا أن تركيا باتت تدعم الديمقراطي المنتخب جو بايدن «بشكل كامل».

وقال جاويش أوغلو خلال لقائه بنظيره البرتغالي أوغوستو سانتوس سيلفا، أمس الجمعة، «حان الوقت لنقول بوضوح شديد إننا ندعم بايدن، ونتوقع العمل مع إداراته بشكل جيد»، مؤكدًا ثقة أنقرة في نزاهة «الانتخابات الأمريكية».

واقتبس الوزير التركي توصيف ما حدث في واشنطن الأربعاء الماضي، من الرئيس المنتخب بايدن، قائلًا «إن ما حدث هو هجوم صريح على المؤسسات الديمقراطية الأمريكية بطريقة غير متوقعة»، مضيفًا: «نحن محظوظون لأن المؤسسات الديمقراطية الأمريكية انتصرت على الفوضى، وهزمت هذا الهجوم».

من جهته، اعتبر الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم السبت، قرار حظر الحسابات الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي للرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، دليلًا على ازدواج المعايير الأمريكية والغربية، خاصة أنهم سبق وعارضوا قانون تركيا للرقابة على منصات التواصل.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع