العراق مهدد بـ«شُح المياه» بسبب السدود التركية.. وأنقرة تماطل في حل الأزمة

أزمة المياه في العراق

أزمة المياه في العراق

بغداد: «تركيا الآن»

أكد وزير الموارد المائية العراقي، مهدي رشيد الحمداني، أن العراق سيواجه شحًا في المياه حال عدم التوصل لاتفاق مع تركيا بشأن الأزمة، وذلك في الوقت الذي تواصل فيه الأخيرة برئاسة رجب طيب أردوغان، تهديداتها لسلامة الشعب العراقي وسيادته على أراضيه، مستخدمة سلاح السدود المائية لتعطيش أهالي المحافظات العراقية الجنوبية.

وأفاد مهدي رشيد الحمداني، بأن العراق لديه رغبة حقيقية لحل ملف المياه مع تركيا، وأن الحكومة تريد حسم الأمر بالكامل، بينما تماطل تركيا وتعلن أنها تحتاج إلى شهرين لدراسة الملف، وذلك وفقًا لما ذكرته قناة «العربية».

يُذكر أن وزير وزارة الموارد المائية العراقي مهدي رشيد الحمداني، بحث يوم الثلاثاء الماضي، مع السفير التركي فاتح يلدز، مراحل إنشاء مركز بحثي  مشترك بين البلدين لمعالجة ملف المياه.

موضوعات متعلقة

جدير بالذكر أن تركيا تواصل تهديداتها لسلامة الشعب العراقي، وذلك عن طريق سد إليسو، الذي تسبب في انخفاض منسوب نهر الفرات إلى دون النصف من مستواه الطبيعي.

وفي ضوء ذلك، قال البرلماني العراقي علي البديري: «إننا مقبلون على كارثة صحية وبيئية نتيجة انحسار مياه نهرى دجلة والفرات، خاصة نهر الفرات الذي بدأ ينقل المواد الملوثة من الأراضي السورية ما تسبب بارتفاع نسبة التلوث والسمية في المياه الواصلة إلى المحافظات الجنوبية».

ووسط دراسات توقعت جفاف نهري دجلة والفرات عام 2040، بدأت السلطات التركية تشغيل سد «إليسو»، المقام على نهر دجلة، على طول الحدود من محافظة ماردين وشرناق في تركيا، ما يهدد الأمن المائي العراقي.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع