رئيس «السعادة» السابق يرفض التحالف معه: لا ينبغي أن نشارك في خطايا أردوغان

مسئول بحزب السعادة

مسئول بحزب السعادة

أنقرة- «تركيا الآن»

قال الرئيس العام السابق لحزب السعادة التركي المعارض، مصطفى قاملاك بشأن زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للمسئول بحزب السعادة، أوغوزهان أصيل ترك: «لا يمكن أن يكون هناك تحالف مع من لديهم مصيبة كبيرة!»

حسب ما نشرت جريدة «دوفار» التركية، فقد شارك الزعيم السابق لحزب السعادة، مصطفى قاملاك، في مناظرات بين اتجاهات رافضة ومؤيدة حول زيارة الرئيس رجب طيب أردوغان لرئيس المجلس الاستشاري الأعلى لحزب السعادة، أوزهان أصيلتورك. وعارض قاملاك حدوث أي تحالف بين حزب السعادة وحزب العدالة والتنمية.

وقال قاملاك في رسالة شاركها عبر حسابه الرسمي بمواقع التواصل الاجتماعي: «لا يمكن أن يكون هناك تحالف مع من لديهم مصيبة كبيرة».

تويتة

وفي تصريحات لجريدة «سوزجو» التركية، أضاف قامالاك: «إن مصيبة حزب العدالة والتنمية منذ 18 عامًا كبيرة. بأي ثمن، لا ينبغي لحزب السعادة أن يحيد عن المسار الذي يعرفه. يجب ألا يبرئ حزب السعادة حزب العدالة والتنمية من خلال التعاون معه. لا ينبغي أن يكون شريكًا في خطايا حزب العدالة والتنمية. لا ينبغي أبدًا أن يتحالف حزب السعادة مع حزب العدالة والتنمية».

وأوضح قاملاك: «قد تكون زيارة أردوغان بسبب الانتخابات الرئاسية. لم يتمكنوا من العثور على الدعم اللازم للفوز بالانتخابات الرئاسية. كما هو الحال في الانتخابات البلدية، يمكن أن يتم انتخاب أردوغان كرئيس بأكبر عدد من الأصوات، وهذا يتطلب تعديلًا دستوريًا. لا يملك تحالف الجمهور السلطة للقيام بذلك. حزب السعادة هو حزب وزنه النوعي أكبر من وزنه المادي. ربما ذهب أردوغان إلى حزب السعادة بهذا الغرض».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع