مستشار أردوغان لـ«الاغتيالات القذرة» مسؤول عن تنظيم مؤتمر الاتحاد الإسلامي

عدنان تانريفردي

عدنان تانريفردي

أنقرة: «تركيا الآن»

ينظم كبير مستشاري الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ومؤسس منظمة «صادات»، عدنان تانريفردي، التي تلاحقها اتهامات تقديم الدعم للجماعات المتطرفة، وتدريب عناصر قتالية لتنفيذ عمليات اغتيال داخل وخارج تركيا، مؤتمر الاتحاد الإسلامي الذي تستضيفه إسطنبول.

وقالت صحيفة «جمهورييت» التركية، إن الجنرال العسكري المتقاعد تانريفردي، سيتخذ من خلال هذا المؤتمر، خطوات لتأسيس اتحاد دولي كونفيدرالي إسلامي، وهى الخطة التي أعدها تانريفردي لأردوغان لتأسيس الخلافة الإسلامية العابرة للقارات، على أساس دستور كونفيدرالي يضم 61 دولة عربية وإسلامية، مستغلًا المعتقدات الشعبية لشعوب العالم الإسلامي عن ظهور «المهدي المنتظر».

ويتولى معهد البحوث الاستراتيجية لأنصار العدالة «أسّام»، (ASSAM) الذي يرأسه تانريفردي، مشروع أردوغان في توظيف شعارات الإسلام السياسي وتشكيلات «الإخوان المسلمين» من أجل الترويج لكونفيدرالية إسلامية يرأسها الخليفة المزعوم ومقرها المفترض إسطنبول.

موضوعات متعلقة

وتم إصدار البيان الختامي للمؤتمر الإسلامي العالمي الرابع مؤخرًا في 23 ديسمبر، الذي ينص على تأسيس اتحاد كونفيدرالي إسلامي، ينقسم لـ9 اتحادات إقليمية في آسيا وأفريقيا منهم «28 دولة بآسيا، و27 دولة بأفريقيا، و4 دول بأوروبا، و2 بأمريكا الجنوبية».

وذكر تانريفردي المتهم بدعم الإرهاب، خلال البيان الختامي، أن أهداف الاتحاد الإسلامي، ستنص على إعادة العالم الإسلامي إلى مكانته التاريخية كقوة عظمى، كما ينص البيان الختامي للمؤتمر على تشكيل «وزارة وبرلمان الاتحاد الإسلامي» في كل بلد مشارك. 

كما سيتم إنشاء نظام تعاون اقتصادي ونظام دفاع مشترك، وستتم إدارة الأمن الداخلي والسياسة الخارجية لدول الاتحاد من مركز واحد والذي سيكون مركزه في إسطنبول، كما سيتم توحيد اللغة والعلم، وتحديد السلطة التشريعية والتنفيذية، وتأسيس اتحاد جمركي مسترك، وإنشاء سوق تجاري مشتركة، وتوفير التمويل اللازم من خلال إنشاء صندوق نقد مشترك.

وذكر الجنرال التركي المتقاعد، أنه سيتم تأسيس مجلس أمن دولي كونفدرالي، يشارك فيه رؤساء الدول الأعضاء بالاتحاد، ووزراء العدل والدفاع والداخلية والخارجية ورئيس الأركان العامة وقادة القوات البرية والبحرية والجوية.

وقد لاحقت تانريفردي، فضائح عدة حول تورطه بشكل مباشر في دعم وتمويل وتدريب فرق الاغتيالات، أو ما يعرف في تركيا بـ«الجلادين».

وقدمت مؤسسته «صادات» خدمات لجماعات قتالية غير حكومية، وتتولى تدريبهم وتجنيدهم للقيام بمهام سرية تحت إشراف الاستخبارات التركية.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع