«إهانة الأذان» تهمة حزب أردوغان الجديدة للمعارضة: «فكرهم معاد للإسلام»

شجار بين نواب الحزب الحاكم والمعارضة في اجتماع بلدية إسطنبول

شجار بين نواب الحزب الحاكم والمعارضة في اجتماع بلدية إسطنبول

إسطنبول: «تركيا الآن»

نشب شجارٌ بين أعضاء حزب الشعب الجمهوري المعارض، وأعضاء من حزب العدالة والتنمية، خلال اجتماع مجلس بلدية إسطنبول، اليوم الاثنين، بسبب اتهامات الحزب الحاكم للمعارضة بـ«إهانة الأذان».

واحتج أعضاء الشعب الجمهوري على تصريحات نائب رئيس مجموعة حزب «العدالة والتنمية»، توفيق جوكسو، التي اتهم فيها نواب الحزب المعارض ورئيس بلدية إسطنبول، أكرم إمام أوغلو، بالسماح بتغيير لغة الأذان من العربية إلى التركية، خلال احتفالات ليلة «شب عروس»، وهي ذكرى وفاة جلال الدين الرومي.

موضوعات متعلقة

وبالرغم من أن حزب «العدالة والتنمية» كان من الدعاة إلى تتريك الأذان وتلاوة القرآن باللغة التركية، إلا أنه الآن يدعي الدفاع عن الإسلام، واتخاذه ذريعة للهجوم على المعارضة، والتأثير على أصوات الناخبين.

واستفز جوكسو أعضاء الحزب المعارض، ما دفعهم إلى مغادرة القاعة، بقوله: «لقد عادت من جديد عقلية حزب الشعب الجمهوري، وفكرهم المعادي للإسلام.. أظهروا وجهوكم الحقيقية للشعب، أنتم لا تتبعون هذه الأمة».

كان أردوغان قد هاجم الشعب الجمهوري ورئيسه كمال كليتشدار أوغلو، قائلًا إن فكر هذا الحزب يهين فروض الإسلام ومنها الحجاب، وشبه المحجبات بالحزب بعارضات الأزياء، محاولًا استقطاب فئات المجتمع وبث العنصرية والكراهية بين فئات شعبه.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع